لوهان: أنا لست سارقة

لينزي لوهان. د.ب.أ

قالت لينزي لوهان (24 عاماً) إنها بريئة من التهمة الموجهه لها بسرقة عقد بقيمة 2500 دولار من محل مجوهرات. وأكدت بعد إطلاق سراحها، أول من أمس، بكفالة قدرها 40 ألف دولار، وسماعها تحذيراً صارماً من القاضي، انها لن تتلقى اي معاملة خاصة لأنها مشهورة. «أنا لست سارقة». وانكرت الممثلة السابقة بفيلم «مين جيرلز» التهم الموجهة إليها بأخذ العقد الذهبي، مدعية أنها اعيرت القطعة الثمينة، وإذا ثبتت إدانتها ستسجن لسنوات عدة.ووفقاً للموقع الإلكتروني «بيبول.كوم» المعني بأخبار المشاهير فإن محامي لوهان قال للمحكمة إنها تحاول الوصول إلى صفقة التماس مع الادعاء.

وتزيد الاتهامات الجديدة للوهان من حجم مشكلاتها مع القانون، فهي تواجه حالياً تحقيقاً في مزاعم اعتداء بالضرب على عاملة في مركز «بيتي فورد لإعادة التأهيل»، اعترضت الممثلة لدى عودتها من حانة، في انتهاك صريح لشروط فترة المراقبة التي تخضع لها.

طباعة