دعوة إلى مقاطعة الخليوي في سوريا

 دعت مجموعة من السوريين على شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" بتنفيذ ساعة مقاطعة لشركتي الخليوي في سورية بسبب زيادة تعرفة الدقيقة اليوم.

 
ووجهت المجموعة التي أطلقت على نفسها اسم "9 فبراير خلوه بلا موبايل" على موقع "فيسبوك" الدعوة إلى نحو 70 ألف مشترك إلى مقاطعة سلمية وإغلاق الهاتف الخليوي لمدة ساعة واحدة فقط من الساعة 11،30 قبل الظهر حتى 12،30 بعد الظهر "وليس لنا توجهات سياسية أو دينية الرجاء عدم تحوير الموضوع أو استغلال المقاطعة لمآرب".
 
وأضافت المجموعة "الرجاء دعوة الجميع من أجل الحصول على أكبر قدر ممكن من المقاطعين".
 
ورفعت السلطات السورية أمس، الحظر عن موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، الذي تم حجبه في نوفمبر 2007، وموقع "يوتيوب" المحجوب منذ عامين. 
 
وكانت مجموعة أخرى دعت من خلال موقع "فيسبوك" إلى تنفيذ اعتصام سلمي أمام البرلمان يوم الخميس الماضي، في الثاني من فبراير الحالي احتجاجاً على ارتفاع أسعار المكالمات الخليوية، ولكن لم يحضر أحد.
 
يذكر أن شركتي "سيريا تيل" و"أم تي أن" هما الشركتان المشغلتان حالياً لخدمة الاتصالات الخلوية في سورية بالشراكة مع المؤسسة العامة للاتصالات منذ 2001 وتستحوذان على نحو 10.2 ملايين مشترك، وسيتم تسوية عقودها وتحويلها إلى رخص تزامنا مع دخول المشغل الثالث الذي تجري حالياً مناقصة دخوله إلى سورية وتتنافس بتحقيق خمس شركات.
 
والشركات الخمس المتنافسة هي: الاتصالات السعودية واتصالات الإمارات وكيوتل القطرية وتركسل التركية وفرانس تليكوم الفرنسية، لتنتقل بعدها إلى المرحلة الثانية المتضمنة تقديم العروض الفنية والتشغيلية التي بدأت في 12 يناير الماضي وتستمر لنهاية مارس المقبل، بحيث سيتم تقييم هذه العروض وفق معايير محددة تسمح لمقدمي العروض الأفضل بالانتقال إلى المرحلة النهائية المتمثلة في المزاد المالي التي يتمخض عنها اسم الفائز بالرخصة على أن يبدأ العمل خلال عام.
طباعة