رقصات من العالم في «مدينة الغرير»

«مدينة الغرير» تقدم مزيجاً من الموسيقى والرقص والترفيه. من المصدر

تقدم «مدينة الغرير»، الشريك الاستراتيجي لمؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري لمهرجانات ،2011 ضمن مهرجان دبي للتسوّق، مزيجاً من الموسيقى العالمية، والرقص والترفيه، وتقدم المجموعات الجوّالة أجواء الهند وأوروبا وإفريقيا إلى مركز التسوّق.

ويشهد المتسوّقون سلسلة من الفعّاليات اللافتة للنظر والمشوقة في «مدينة الغرير»، التي تشمل عروضاً لراقصي المانيبوري، ومجموعات الكالبيليا، ومجموعات الراقصين الأوربيين والإفريقيين، ومسرح الطريق من خلال الدمى الصينية، وجميلات الربيع والبجعات.

وقال مدير التسويق بـ«مدينة الغرير»، جو أبي خليل: «تدعم (مدينة الغرير) إعادة تأكيد دبي لمكانتها على المستوى العالمي كوجهةٍ للتسوّق، من خلال إسهاماتها شريكاً استراتيجيا لمهرجانات 2011 بما فيها مهرجان دبي للتسوّق. وقد وضعت مؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري الإمارةوجهة عالمية للتسوّق والعطلات، وواحدة من المراكز الرائدة للبيع بالتجزئة».

وأشار إلى أن «مهرجان دبي للتسوّق يعد حافزاً مهماً لزيادة عدد الزوار والمبيعات، إضافة إلى نشر المعرفة بالعروض المتكاملة لـ(مدينة الغُرير)». وأضاف أن «التركيبة الرابحة من العروض المغرية، والفعاليات المثيرة، والجوائز اليومية التي تقدمها (مدينة الغُرير) يومياً للزوار أثناء المهرجان، أسهمت في تحقيق رقم قياسي من حيث عدد الزوار».

ولفت إلى أن «مدينة الغرير» تقدم خلال المهرجان هذا العام مبادرة «تسوّق بطريقك إلى أهم مقاصد الموضة»، إذ يمكن لكل من ينفق 200 درهم على الأقل في أي من منافذ «مدينة الغرير» للبيع بالتجزئة أن يدخل في سحب يومي ليفوز بآلاف الجوائز يومياً، إضافة إلى الفوز برحلات أسبوعية إلى كل من نيويورك ولندن وميلان، ويقام كذلك «السوق الليلي» الذي يقدم عروضاً متميزة للزوار، ولإضفاء المزيد من الأجواء الاحتفالية تقدم «مدينة الغرير» مزيجاً من الموسيقى العالمية، والرقص والترفيه، وتقدم المجموعات الجوّالة أجواء الهند وأوروبا وإفريقيا إلى مركز التسوق.

طباعة