مدينة روسية تحظر الاحتفال بعيد الحب بسبب "الأمن الروحي"

قررت مدينة "بيلجورود" الروسية حظر الاحتفال بعيد الحب "الفلانتاين"، بسبب مخاوف تتعلق بـ "الأمن الروحي".
 
وافادت تقارير إعلامية بأن جامعة المدينة منعت الطلبة من الاحتفال بهذه المناسبة التي تحل يوم 14 فبراير، من كل عام بما في ذلك إقامة الحفلات الموسيقية أو الذهاب إلى صالات الرقص ، كما ألغت حديقة الحيوان المحلية التخفيضات التي تقدمها للأزواج في هذا اليوم.
 
وقال محافظ بيلجورود، إن هذه المناسبة تتعارض مع التقاليد الروسية.
 

وأوضح المتحدث باسم المحافظ جريجوري بولوتنوف، أن هذا العيد ليس له علاقة بالتقاليد الروسية مضيفا "كان من المفترض أن نطرح يوم للاحتفال بالفودكا".
 
يشار الى ان الكنيسة الأرثوذكسية في روسيا والتي تتمتع بنفوذ في البلاد لا تتبنى موقفا واضحا بشأن عيد الحب.

طباعة