ولدا ويل سميث على طريق الشهرة

تزداد شهرة ولدي نجم هوليوود، ويل سميث، فقد بدآ تحقيق الإنجازات على الرغم من أن عمر غايدن 12 سنة، وويلو 10 سنوات فقط.

وأفادت شبكة «سي إن إن» الأميركية، بأن ولدي ويل وغادا بينكيت سميث انتقلا من مجرد طفلين، يرافقان والديهما على السجادة الحمراء، إلى نجمين يفرش أمامهما السجاد الأحمر.ولفتت إلى أن شهرة الابن الأكبر بدأت الصيف الماضي، من خلال فيلم «فتى الكاراتيه»، الذي جمع 55 مليون دولار، في عطلة نهاية الأسبوع الأول لعرضه. مضيفة أن مهارات غايدن سميث لم تقتصر في هذا الفيلم على التمثيل، بل على الغناء إذ إنه يظهر في أغنية الفيلم مهارات «الراب»، التي يتمتع بها.

وأضافت أن الصبي سيشارك في حفل توزيع جوائز «غرامي»، في 13 فبراير الجاري، ويغني مع النجمين آشر وغاستن بيبر.

أما ويلو سميث التي أطلقت، أخيراً، أغنيتها الثانية، فتعد بإطلاق ألبوم غنائي «قريباً جداً»، كما أنها ستشارك في فيلم «آني»، الذي ينتجه والداها مع المغني الأميركي غاي زي، إلا أن «سي إن إن» لفتت إلى أن شهرة الولدين لا تسلم من الانتقادات، والبعض يتساءل عن تأثير تسليط الأضواء عليهما في هذه السن المبكرة.

طباعة