قصيدة للأبنودي عن «ميدان التحرير»

في أول تعبير له عن الأحداث الجارية في مصر من تظاهرات مناهضة للرئيس المصري حسني مبارك، أعلن الشاعر المصري عبدالرحمن الأبنودي من مقر إقامته بمدينة الإسماعيلية، عن قصيدة جديدة أطلق عليها اسم «الميدان».

وقرأ الأبنودي القصيدة كاملة، أول من أمس، في برنامج «الحياة اليوم» على قناة «الحياة» الفضائية المصرية الخاصة، في اتصال هاتفي مع البرنامج، وذلك في أول ظهور له منذ تفجّر الأحداث يوم 25يناير الماضي. وتتضامن كلمات القصيدة الطويلة، التي كتبها الأبنودي بالعامية المصرية وبأسلوبه المعتاد، مع الشباب المتظاهرين في ميدان التحرير وغيره من ميادين المدن المصرية.

وحول المتظاهرين، كتب الأبنودي «هما اللي قاموا النهاردة يشعلوا الثورة / ويصنفوا الخلق مين عانهم ومين خانهم».

ويصف الشباب المتظاهرين «خدوده عرفوا جمال النوم على الأسفلت / والموت عارفهم أوي وهما عارفينه / لا الظلم هين يا ناس

ولا الشباب قاصر / مهما حاصرتوا الميدان عمره ما يتحاصر / فكرتني يا الميدان بزمان وسحر زمان / فكرتني بأغلى أيام في زمن ناصر».

طباعة