إماراتيان يشاركان في حماية القطب الجنوبي

    فيروز وبن قرواش: ندرك تحديات الرحلة. تصوير: باتريك كاستيلو

    يستعد المواطنان الإماراتيان ماجد فيروز وبطي بن قرواش، للمشاركة في الحملة الدولية لحماية القطب الجنوبي للعام ،2011 التي تنطلق في السادس من مارس المقبل من مدينة أوشوايا الأرجنتينية المواجهة للقطب، بمشاركة ممثلين من 16 دولة.

    وقال النائب الأول للرئيس في «مطارات دبي» جمال الحاي، خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس في قاعة المجلس التابعة لمطار دبي، للإعلان عن مشاركة المؤسسة في الحملة «تأتي مشاركتنا ضمن إطار اهتمامنا بالاستثمار المستدام في كل ما من شأنه الارتقاء بقدرات موظفينا، وعلى رأسهم أبناء الإمارات، وزيادة معرفتهم وإتاحة الفرصة أمامهم للاطلاع عن كثب على عوالم وثقافات جديدة تثري تجربتهم»، معتبراً أن فيروز وبن قرواش سيكونان سفيرين بيئيين مميزين.

    من جهته، قال رئيس قسم ضمان أمن المطار بطي بن قرواش، إن «مشاركتي جاءت استجابة لدعوة مؤسسة مطارات دبي، جميع موظفيها من مواطني الدولة، إلى المشاركة في الحملة الدولية لحماية القطب الجنوبي، التي تمثل امتداداً لاستراتيجيتها الداعمة للبيئة، والتي تسعى إلى المحافظة عليها»، مشيراً إلى أن مشاركته الدائمة في معسكرات فرق الكشافة خلال أيام الدراسة وبعدها داخل الدولة وخارجها، شجعته على خوض غمار هذه التجربة، مضيفاً لـ«الإمارات اليوم» «أعتقد أن التجربة ستشكل نقلة نوعية في حياتي، لاسيما أنها تحتوي على مجموعة كبيرة من الصعاب».

    أما رئيس قسم التخطيط في «مطارات دبي» ماجد فيروز، فقال «ندرك جيداً أن رحلتنا إلى القطب الجنوبي ستتضمن مجموعة كبيرة من التحديات، في مقدمتها البرودة القارسة، إلا أننا مستعدون لمجابهتها وتحديها، خصوصاً أنه سيتم تدريبنا جيداً قبل خوض هذه الرحلة»، مضيفاً أن «حب المغامرة، والخبرة الكبيرة التي استمددتها خلال عملي مهندساً، والمتمثلة في ضرورة الحفاظ على البيئة من التلوث، دفعاني إلى المشاركة في هذه الرحلة التي أعتقد أنها ستساعدني على مواصلة التعريف بضرورة حماية بيئتنا من آثار التلوث ومخاطره، وبأهمية المبادرات الخضراء».

    يذكر أن البعثة الدولية للحملة الدولية لحماية القطب الجنوبي للعام ،2011 تنطلق بقيادة المستكشف والبيئي الدولي المعروف روبرت سوان في السادس من مارس، وينضم إليها أكثر من 70 شخصية من كبار رجال الأعمال والخبراء المناخيين والمدرسين والقيادات الطلابية.

    طباعة