تاتشر عقدت لقاءات سرّية مع متصوّف هندي

مارغريت تاتشر. أرشيفية

كشفت صحيفة «صنداي تليغراف»، الصادرة أمس، عن أن مارغريت تاتشر، الملقبة بـ«المرأة الحديدية»، عقدت لقاءات سرية مع متصوف هندي مثير للجدل، بعد فترة وجيزة من انتخابها زعيمة لحزب المحافظين المعارض عام .1975

وقالت الصحيفة إن تاتشر المعروفة بنهجها المباشر، تحدثت مع سري تشاندرا سوامي، الذي نصب نفسه واعظاً ومعالجاً روحياً، في مكتبها بمجلس العموم (البرلمان)، وكانت معجبة جداً بقدرته على قراءة المستقبل، إلى درجة أنها وافقت على طلبه ارتداء لباس خاص أحمر اللون، ووضع طلسم حول معصمها في اللقاء الثاني.

وأشارت إلى أن هناك مزاعم بأن المعلم الروحي سوامي، توقع بشكل صحيح أن تتسلم تاتشر السلطة في غضون أربع سنوات، وتحتفظ بها لأكثر من عقد من الزمان.

وذكرت أن سوامي عمل مستشاراً روحياً لعدد من القادة السياسيين والمشاهير، بما في ذلك سلطان بروناي، ونانسي ريغان زوجة الرئيس الأميركي الراحل رونالد ريغان، والممثلة إليزابيث تايلور، ورجل الأعمال السعودي عدنان خاشقجي. وأضافت الصحيفة أن تفاصيل الاجتماعات الاستثنائية بين تاتشر وسوامي كشف عنها وزير الخارجية الهندي السابق ناتوار سينغ، وكان يشغل منصب نائب المفوض السامي (السفير) لدى المملكة المتحدة، حين حضر سوامي إلى لندن عام ،1975 وطلب لقاء تاتشر.

وأشارت إلى أن سينغ، الذي حضر الاجتماعات الاستثنائية، أُصيب بالدهشة حين وافقت تاتشر على لقاء سوامي، رغم إصرارها على أن الجلسة لن تستمر أكثر من 10 دقائق فقط.

وقالت الصحيفة، نقلاً عن سينغ، إن «سوامي اضطر إلى إنهاء اجتماعه الأخير مع تاتشر قبل موعده، عندما أعلن أن الشمس غربت، وهذا يعني أنه غير قادر على الاستمرار».

طباعة