سعودية تكسر الحظر على قيادة النساء للسيارات بسبب سيول جدة

جانب من السيول التي شهدتها جدة أخيراً. أ.ف.ب

على الرغم من الحظر القائم في السعودية على قيادة النساء السيارات، قامت سيدة أعمال في جدة، خلال السيول الأخيرة، بإزاحة سائقها عن مقود سيارتها، بعدما أصيب بنوبة هلع، وعمدت إلى نقل عدد من العائلات التي كانت تحاصرها السيول إلى مناطق آمنة.

وذكرت صحيفة «الحياة»، التي وزعت في الرياض، أمس، أن بسمة عمير، التي تحمل رخصة قيادة أميركية، «تفرغت لمهمة إنقاذ عشرات العائلات على مدى 10 ساعات، من دون أن تنتظر جزاء ولا شكوراً».

وأوضحت عمير أن السيل احتجز سيارتها في منطقة الأندلس، وحاول سائقها تفادي المياه الهادرة، لكنه أصيب بنوبة هلع، ولاحظت أثناء ذلك، أن عشرات العائلات والشابات علقن وسط مياه السيول، فقادت السيارة ونقلت كثيراً من تلك العائلات إلى مناطق مرتفعة آمنة، ثم نقلتهن بعد ذلك إلى منازل بعيدة عن خطر السيول، خصوصاً منازل أحمد فتيحي وآل الجفالي وعائلات أخرى، وافقت على إيواء تلك العائلات.

وذكرت أن ما دعا الدكتورة عمير إلى التدخل هو مشاهدتها الشابات يرفضن الركوب في سيارات الشبان المتطوعين، رغم دقة الموقف، وعدم وجود مجال للتشكيك في نيات الآخرين. وأضافت أن ما دعاها أيضاً هو رفض سائقي سيارات الأجرة التوقف للعائلات العالقة أو التي تقطعت بها السبل. وقالت إنها من أجل ذلك شعرت بأن الواجب يملي عليها المخاطرة بنفسها لاختراق السيول، وفك احتجاز النساء العالقات بأسرع وقت ممكن.  

طباعة