سحوبات المهرجان تغيّر حياة زوّار

فائزون: جائزة واحدة حققت أحلامنا

أحد العروض التي يشهدها مسرح السحوبات يومياً. من المصدر

حملت جوائز سحوبات مهرجان دبي للتسوق الكبرى، التي تعد واحدة من أهم الفعاليات التي تقام في إطار مهرجان دبي للتسوق، والتي تمثل عنصرا مهما ضمن ثلاثية ركائز المهرجان «التسوق والربح والترفيه»، العديد من القصص والحكايا الإنسانية، فقد حققت هذه الجوائز أحلام الفائزين، كما أسعدت من حولهم، إذ تحمل دقات العاشرة، مساءً كل يوم، البشرى لثلاثة من الفائزين، من خلال سحوبات المهرجان الكبرى، وهي «سحوبات لكزس الكبرى» و«سحوبات نيسان الكبرى»، و«سحوبات الذهب الكبرى».

وتحظى سحوبات مهرجان دبي للتسوق بمشاركة واسعة النطاق من قبل زوار المهرجان، إذ تمتلئ صناديق السحوبات يوميا بأعداد كبيرة من الكوبونات، مع حلم يراود كل مشترك في الفوز، وبات الموعد من العاشرة وحتى الحادية عشرة مساء، يحمل معه بشارة الفوز بسيارات اللكزس أو النيسان أو الذهب.

وتحدث المركز الإعلامي لمؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري، إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية في دبي، الجهة المنظمة لمهرجان دبي للتسوق، إلى عدد من الفائزين من خلال سحوبات المهرجان الكبرى، لرصد مشاعرهم على أثر فوزهم، ولإلقاء الضوء على مشروعاتهم المستقبلية بعد الفوز، وكيف غيرت الجائزة حياتهم، ربما إلى الأبد.

السحوبات من أهم ما يميز مهرجان دبي للتسوَق.     من المصدر

وقال عبدالرحمن أحمد، من الإمارات، ويعمل مأمور جوازات في مطار دبي الدولي، وفاز بسيارة لكزس تزيد قيمتها على 370 ألف درهم إماراتي، بالإضافة إلى مبلغ 100 ألف درهم نقداً، إن «مهرجان دبي للتسوق حقق حلمي في أن أبني بيتي، إذ إنني على الرغم من كوني متزوجا منذ فترة طويلة، لا أمتلك بيتا خاصا بي حتى الآن نظرا لصعوبة ذلك ماديا»، وأضاف «أشعر بالسعادة البالغة، إذ جاءت هذه الجائزة في الوقت المناسب، لأقوم كذلك بافتتاح مشروع خاص بي، إذ أود أن افتتح مكتبا لتأجير السيارات».

وبدوره أكد حاجي محمد من الهند، وهو موظف بسيط في إحدي شركات الأدوية، أن «أحلام حياتي تحققت كلها في وقت واحد، بفضل سحوبات لكزس الكبرى، والتي تعد أهم فعاليات المهرجان بالنسبة لي الآن»، ولفت أنه سيستخدم أموال الجائزة لبناء بيت خاص به في الهند، بالإضافة إلى ادخار بقية الأموال. وأشار إلى أن الجائزة رائعة بحق، إذ إنه يشعر بالأمان كما لم يشعر به من قبل، على حد قوله.

وقال جاثا باند من الهند، وهو يزور دبي للمرة الأولى، إن أخي يقيم في دبي منذ 16 عاما وقد جئت لزيارته، إذ شجعني على شراء كوبون السحب الخاص بجوائز لكزس، في البداية لم أكن أريد ذلك، إذ استبعدت الفوز، ومع إصرار أخي الذي يواظب على شراء الكوبونات منذ انطلاق المهرجان، قمت بشراء الكوبون»، وأضاف «زيارة دبي أصبحت بالنسبة لى أمرا مميزا، لن أستطيع نسيانه أبدا».

ومن جهته، قال محمد وهدان من مصر، وفاز بسيارة نيسان، ويعمل مهندس كمبيوتر في إحدى الشركات الخاصة، إنها «المرة الأولى التي أفوز فيها بأي جائزة في حياتي»، وأضاف «أخيرا حالفني الحظ، أشعر الآن بأنني محظوظ، بعدما اعتقدت كثيرا أنني إنسان سيئ الحظ، لقد غير مهرجان دبي للتسوق نظريتي».

وفي سياق متصل، أشارت لطيفة طالع من السعودية، وتقيم في دبي، إلى أن المهرجان بالنسبة لها حدث خاص جدا، إذ إنها تستطيع مقابلة عائلتها التي تأتي من السعودية لزيارة دبي أثناء المهرجان. وأكدت أن «المهرجان يتعدى كونه حدثاً مهماً للتسوق والترفيه، ولكنه بالنسبة لها حدث يسهم بشكل كبير في التواصل العائلي».

ولفتت أن الجائزة التي ربحتها جاءت في الوقت المناسب، إذ كانت تتمنى شراء سيارة خاصة بها، ولكنها لم تحلم أن تربح السيارة خصوصا من نيسان.

أما عبدالحميد من بنغلاديش، ويعمل موظفا في هيئة الطرق والمواصلات في دبي، والذي ربح نصف كيلوغرام من الذهب، من خلال سحوبات الذهب الكبرى، فقال «ادخرت مبلغاً من المال، وقررت أن أشتري به مصوغات ذهبية لزوجتي، فذهبنا سويا إلى القرية العالمية، حيث أنفقنا 7000 درهم، على إثرها أخبرني البائع بأنني يمكن لى أن أشترك في السحب، لربح نصف كيلوغرام من الذهب».

وأضاف «كنت أستبعد الربح، ولكنها إرادة الله، بعد الجائزة أحسست بالسعادة والمسؤولية في آن واحد، وأردت أن أسعد كل من حولى بقدر سعادتي، فقررت التبرع بنصف الجائزة»، واستطرد: «أعطيت جزءاً من المال لشقيقتي، وساعدت صديقا لى كان يحتاج إلى المال بشدة، كما أعتزم بناء مسجد في بلدتي، إلى جانب تبرعي لعدد من المؤسسات الخيرية».

ويحظى زوار ومتسوقو مهرجان دبي للتسوق في دورته السادسة عشرة، التي تنظم خلال الفترة بين 20 يناير الجاري و20 فبراير المقبل، بالكثير من السحوبات والجوائز القيمة التي تتنوع بين السيارات الفاخرة والمبالغ النقدية والجوائز الذهبية وغيرها العديد، إذ أصبحت هذه السحوبات من أهم ما يميز مهرجان دبي للتسوق، إذ الإمكانيات الكبيرة التي يتيحها أمام المتسوقين لربح جوائز قيّمة، ليصبح التسوق خلال أيام المهرجان مقترنا بشكل وثيق بفرص الربح المثيرة.

يذكر أنه يقام خلال إجراء السحوبات بعض الفقرات المتنوعة التي يقدمها عارضون من جنسيات مختلفة، وتحظى بإعجاب الجمهور الذي يحضر السحب مباشرة في القرية العالمية، وكذلك المشاهدين على شاشات التلفزيون، لاسيما قناة سما دبي.

طباعة