مراكز تسوّق تتحوّل إلى وجهات احتفالية

زوار المراكز يلتقطون الصور التذكارية مع الفرق الفنية. من المصدر

سيكون زائرو مراكز التسوق الثلاثة الشهيرة بدبي، التابعة لمجموعة «ماجد الفطيم العقارية»، على موعد مع احتفالية كرنفالية عالمية رائعة تؤديها فرقٌ استعراضية من أميركا الجنوبية والصين وعدد من بلدان العالم، طوال «مهرجان دبي للتسوق 2011»، الذي تتواصل فعالياته حتى العشرين من الشهر المقبل.

وتُعد مراكز التسوق «مول الإمارات»، و«مردف سيتي سنتر»، و«ديرة سيتي سنتر»، المَقْصد الأول للمتسوقين بدبي، إذ توفر لهم أكثر من 1300 متجر، تمثل أشهر العلامات التجارية العالمية العريقة والمعروفة، وبالتزامن مع «مهرجان دبي للتسوق 2011»، تستضيف مراكز التسوق الثلاثة العديد من الفرق الآسيوية واللاتينية المتجولة التي ستقدم عروضها الموسيقية والاستعراضية والترفيهية في أجواء بهيجة.

وتشمل الفعاليات الاستعراضية المقررة في مراكز التسوق الثلاثة طوال «مهرجان دبي للتسوق 2011» استعراض المشي على العُصيّ الطويلة والدمى العملاقة وغيرهما من الفعاليات التي ستمتع الكبار والصغار على السواء، فيما ينال المتسوقون الذين ينفقون 300 درهم على امتداد متاجر التسوق الثلاثة قسيمة تؤهلهم أسبوعياً للفوز بجولة تسوق بقيمة 300 ألف درهم إماراتي.

وقال نائب رئيس «مردف سيتي سنتر» يوسف العلي، إن اختيار فرق استعراضية من حول العالم يبرز مكانة دبي مدينة عالمية حقيقية، كما يبرز دور مهرجان دبي للتسوق الذي يجعل دبي مقصداً للمتسوقين من بلدان المنطقة ومن أنحاء العالم كافة، وبالإضافة إلى العروض الحصرية والمغرية التي تطلقها المتاجر في مول الإمارات وديرة سيتي سنتر ومردف سيتي سنتر، بالتزامن مع مهرجان دبي للتسوق، وإمكانية الفوز بجوائز ضخمة مقرونة بسحوبات إضافية، سيستمتع قاصدو مراكز التسوق الثلاثة باحتفالية كرنفالية مبهجة.

وكان متسوقان محظوظان هما إيزوبيل أوكونر من جنوب إفريقيا وتشاندان تشاهبارا من الهند، قد فازا بجائزة جولة التسوق بقيمة 300 ألف درهم لكل منهما بعد أن أنفق كل منهما 300 درهم في أحد مراكز التسوق الثلاثة التابعة لمجموعة «ماجد الفطيم العقارية»، كما فازت منال النجار من فلسطين وسودهير سوني من نيبال بسبيكة ذهبية لكل منهما من «دبي سيتي سنتر»، خلال السحوبات الأسبوعية الإضافية.

ويستضيف «مردف سيتي سنتر»، الذي يشارك في «مهرجان دبي للتسوق» للمرة الأولى، مجموعة أخاذة من الفعاليات الترفيهية التي تشمل فرقة سيرك روسية، والفرقة الاستعراضية الصينية «أسطورة شاولين»، بالإضافة إلى عروض مسرحية تقدم للمرة الأولى بمنطقة الشرق الأوسط. وأما «ديرة سيتي سنتر» الذي يُعد أحد أهم رعاة المهرجان منذ 15 عاماً، فيستضيف فرقاً استعراضية راقصة عالمية وعددا من الأنشطة المخصصة للأطفال، بما في ذلك الرسم على الوجه والحرف اليدوية طوال أيام المهرجان.

وبدوره يستضيف «مول الإمارات» فرقة الأسود الإفريقية بعروضها البصرية والسمعية الباهرة، وفرقاً استعراضية وإيقاعية من جنوب إفريقيا والصين، فضلاً عن عروض المشي على العصيّ المنيرة والدمى العملاقة.

طباعة