جومانا مراد: مروّجو شائعات يريدون إفساد حياتي

جومانا تحزن كثيراً عندما تتعرّض للشائعات. أرشيفية

أكدت الممثلة السورية جومانا مراد، أنها باتت مستاءة من تكرار إطلاق الشائعات في الآونة الأخيرة حول حياتها الشخصية، بعدما كانت في الأغلب تطال أعمالها الفنية منذ بداية ظهورها. واعتبرت جومانا أن من يطلقون حولها شائعات، أو يروجون أخباراً غير حقيقية «يحاولون أن يفسدوا عليها حياتها».

وقالت الممثلة السورية إنها تجتهد مثل معظم زملائها «لإسعاد الجمهور»، وإن مجهودها هذا يمنعها «من النوم والراحة والتحرك بانطلاق وحرية مثل بقية البشر، ما ينقص من قيمة الاستمتاع بالحياة»، مشيرة إلى أنها تتقبل هذا الوضع لأنه يشعرها بقيمة ما تقدمه للناس «بينما معظمهم لا يدرك مدى التعاسة التي تتسبب فيها شائعات يتم تداولها، في الوقت الذي تحرص فيه على منحهم السعادة»، وأوضحت أن بعض الشائعات تضحكها أحياناً، بسبب التهويل الشديد فيها، بينما تحزن كثيراً عندما تتعرض الشائعة لأمورها الشخصية، متسائلة عما يستفيده البعض من إيذاء الآخرين، وكيف يتسمرون أمام الشاشة لمتابعة أعمال الفنان وبعد انتهاء العمل يسبونه ويصبون عليه اللعنات! وتحدثت جومانا عن مسلسلها التلفزيوني الجديد «مطلوب رجال» الذي بدأ عرضه أخيراً على قناة «إم.بي.سي»، وقالت إنه يقدم للجمهور العربي يوميات قريبة الشبه من حياته اليومية، محاولاً الإضاءة على عدد من المشكلات الأسرية بأسلوب بسيط لا يطرح حلولاً، ولا يسعى إلى تفاقم المشكلات، وقالت إن تصوير المسلسل الذي بلغ عدد حلقاته ،90 كان صعباً للغاية، كونها تقدم فيه شخصية سيدة أعمال مصرية تعيش مع زوجها وأولادها في دبي، مشيرة إلى أن الصعوبة لم تكن في اللهجة المصرية التي باتت تتقنها جيداً، وإنما في التعامل مع فريق عمل يتحدث في معظمه باللهجة السورية، بينما هي مطالبة بأن تحافظ على لهجة مصرية صحيحة، وأضافت أن تقديم تلك النوعية من الأعمال الطويلة في المنطقة العربية بات مهماً «كونها الصيغة المعتمدة للمسلسلات الاجتماعية في العالم كله، خصوصاً بعد النجاح الواسع للأعمال التركية التي غزت البيوت العربية خلال السنوات الأخيرة».

طباعة