بريطاني يقدم على الانتحار حزناً على كلبه

الكلب كان يمثل كل حياته وبمثابة أسرته

أقدم بريطاني في الرابعة والأربعين من العمر، يعمل سائق شاحنة، على الانتحار بعدما أبلغه طبيب بيطري أن كلبه الأنيس يعاني من مرض مهلك لا أمل في الشفاء منه وأنه مضطر لإنهاء حياته.

وذكرت صحيفة "صن" اليوم، أن لاعبي غولف عثروا على ستيف أندرسون مشنوقاً على شجرة بمدينة ويكرسلي إلى جانب جثة كلبه كولي التي وُضعت في حقيبة، وقاموا بإبلاغ الشرطة والإسعاف.

ونسبت الصحيفة إلى دون ديلي زوجة أندرسون السابقة قولها "من الواضح أن ستيف لم يتمكن من العيش من دون كلبه وهذا أمر محزن، لأن كولي كان يمثل حياته وكان بمثابة عائلته".

وأضافت دون أن الكلب "كان كل شيء بالنسبة إلى ستيف وكان يأخذه معه إلى كل مكان وحتى إلى العمل، وحين فشل الطبيب البيطري في إنقاذه وقرر إنهاء حياته أُصيب بصدمة قوية قادته إلى الانتحار".

وأشارت الصحيفة إلى أن الشرطة البريطانية لم تعتبر وفاة أندرسون مشبوهة، لكنها قررت فتح تحقيق حول الظروف التي دفعته إلى الانتحار.

طباعة