الأستراليون مستاؤون من نيكول كيدمان

نيكول كيدمان وزوجها كيث أوروبان. رويترز

أثارت نجمة هوليوود نيكول كيدمان استياء مواطنيها في أستراليا، مرة أخرى، بسبب تصريحات لها في أعقاب ولادة ابنتها الثانية مستعينة بأم بديلة.

وكان سبب الغضب هذه المرة هو وصف كيدمان وزوجها المغني كيث أوربان، هذه الأم البديلة بأنها تشبه «ماكينة التفريخ». وانتقدت صحيفة «ذا أستراليان» أمس هذا الوصف وقالت «استخدام مثل هذه الكلمة لوصف أعضاء امرأة قامت بتغذية الجنين طيلة تسعة أشهر، يخلو من أي إنسانية». وكان هذا الموضوع محور العديد من البرامج الحوارية في أستراليا. ويشعر الكثير من الأستراليين بالغضب من كيدمان بسبب استقرارها مع أسرتها في الولايات المتحدة. وسخر الأستراليون من كيدمان عام 2008 عندما أنجبت ابنتها الأولى «صنداي روز» بسبب اسم الصغيرة الذي يتشابه مع كلمة «صنداي رواست» وهي اسم إحدى الوجبات. ويتساءل الأستراليون حالياً عما إذا كانت كيدمان قد أوقعت نفسها تحت طائلة القانون، خصوصاً أن السلطات في موطنها بولاية نيوساوث ويلز بصدد سن قانون يحظر على الأستراليين حتى الذين يقيمون في الخارج، دفع نقود لأمهات بديلات. ولكن المتحدثة باسم وزير العدل في الولاية قالت يجب ألا تخشى كيدمان شيئاً لأن القانون لم يدخل حيز التنفيذ بعد ولن يتم العمل به بأثر رجعي.

طباعة