حمدان بن محمد يوجه بتعــديل آلية المسابقة وزيادة الجوائز

50 فائزاً في ختام «فزاع للصقور»

حمدان بن محمد تابع نهائيات بطولة فزاع للصيد بالصقور. الإمارات اليوم

أمضى عشاق مهارة الصيد بالصقور، محترفين وهواة وجمهوراً، ليلة مثيرة أول من أمس، في منطقة الروية بدبي التي شهدت ختام جولات بطولة فزاع للصيد بالصقور، على مدار ثمانية أيام، بعدما تم تأجيل استكمال المنافسات النهائية التي توقفت مساء الاثنين الماضي، بسبب تأثير اضطراب الطقس، وتغيير اتجاه الرياح واضطرابها، على سير البطولة، وبمنافسة شديدة بين أفضل 50 صقاراً استضافتهم البطولة بواقع 10 صقارين في كل فئة، دارت منافسات ساخنة لم يفصل في كثير منها سوى أجزاء يسيرة من الثانية.

ضد «البوح»

قال مدير إدارة بطولات فزاع التراثية عبدالله حمدان بن دلموك إن الزخم الجماهيري بالنسخة الأخيرة من البطولة، رغم عقبات الوصول إلى منطقة المنافسات في الروية بدبي يحفز اللجنة المنظمة للبطولة على بذل مزيد من الجهد في الدورات المقبلة، من أجل توفير مزيد من العوامل المساعدة على جذب وإرضاء الجمهور، كاشفاً أن هناك توجهاً لتوفير وسائل نقل جماعية تسهم في نقل هواة متابعي مهارة الصيد بالصقور إلى ارض البطولة مباشرة، بدءاً من العام المقبل. وأشار إلى صعوبة اختيار مكان آخر بخلاف موقع البطولة الحالي الذي وصفه بالنموذجي، مضيفاً «تقلبات الطقس والعوامل المناخية لن تكون مقتصرة على تلك المنطقة فقط، التي تعد بالأساس مسرحاً مهماً للمتنافسين يدربون فيها صقورهم قبيل الانطلاقة الرسمية لها بشهور طويلة»، معتبراً أن خلو هذه المنطقة من طيور الحمام يسهم في عدم حدوث مفاجآت سلبية تشتت الصقور أثناء السباق من أجل الوصول إلى (التلواح) وإنهاء السباق» .

وكانت لافتة سيطرة كثير من المتسابقين الذين ينتمون إلى قبيلة بن مجرن خصوصاً على الكثير من المراكز المتقدمة، فيما رفض الفائزون على نحو يشبه الإجماع الكشف عن تفاصيل دقيقة لتقنيات التدريب، بما فيهم رئيس اللجنة المنظمة للبطولة دميثان بن سويدان الذي قال لـ«الإمارات اليوم»، «لا أستطيع أن أكشف عن أسرار تدريب صقوري لأجد نفسي متذيلاً الترتيب في البطولة المقبلة، لأن المحافظة على سرية (التكنيك) في التدريب أحد أهم أسباب التميز في هذا المجال الذي تعتبر فنياته ضد البوح». الأمر نفسه تكرر لدى توجيه سؤال مشابه للفائز بالمركز الأول في فئة جير شاهين الطيار المتقاعد عبدالله بن ضاحي الذي قال «لن تجد مربياً محترفاً للصقور يفصح لك عن أسرار أسلوبه الخاص في التدريب»، مضيفاً «شاركت بصقر وحيد، واخترت فئة الشاهين التي تعد أكثر فئات الصقور تلاحماً بالهوية الإماراتية».

ووجه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، بإجراء تعديلات في ميدان السباق، اعتباراً من الدورة المقبلة للبطولة التي تقام برعاية ودعم مباشرين من سموه، إذ يتاح قدر أكبر من المرونة لتغيير اتجاهات الصقور التي يتنافس أصحابها في البطولة، على نحو يمثل تخطياً لإشكالات اضطراب حركة الرياح، ما يستدعي فنياً أن تكون المسابقة في محيط دائري، وليس رأسياً يأخذ منحنى دائرياً بزاوية قطرها 360 درجة. وعلى صعيد مزيد من التحفيز للمشاركة في البطولة التراثية، أمر سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، فضلاً عن كأس فزاع للصيد بالصقور التي تمنح لأصحاب المراكز الأولى، برفع قيمة جوائز المسابقة هذا العام لتصبح 25 سيارة توزع على أصحاب المراكز الخمسة الأولى في كل فئة من فئات المسابقة الخمس، وهي «جير تبع»، «جير شاهين»، «بيور جير و،87 و3 كوراتز»، «بيور حر وقرموشة بيور»، و«بيور شاهين وبيور تبع»، علاوة على جوائز مالية لأصحاب المراكز من السادس وحتى العاشر في كل فئة.

فائزون

أسفرت الجولة الختامية للبطولة عن فوز طير جابر بن مجرن بالمركز الاول عن فئة «جير تبع» بزمن وقدره 20.001 ثانية، بينما جاء في المركز الثاني عن الفئة ذاتها طير هلال سيف سعيد الشدي (20.037 ثانية)، وطير سيف عبدالله النعيمي في المركز الثالث (20.344 ثانية). أما عن فئة «جير شاهين» ففاز بالمركز الاول طير خليفة أحمد بن مجرن (20.496 ثانية)، وفي المركز الثاني طير حمدان خليفة بن احمد بن مجرن (20.627 ثانية)، وفي المركز الثالث طير سيف جمال بن حريز (20.668 ثانية). وفي فئة «بيور جير و87 و3 كوارترز»، فاز بالمركز الاول طير محمد سلطان بن مرخان (20.671 ثانية)، وفي المركز الثاني جاء طير مهرة القبيسي (20.831 ثانية)، وفاز بالمركز الثالث طير ميثا سعيد علي بن كليب الكتبي (21.406). وعن فئة «البيور حر وقرموشة بيور» جاء في المركز الاول طير سهيل سعيد الكندي (22.308 ثانية)، وفاز بالمركز الثاني طير راشد سعيد الكندي (22.043 ثانية)، بينما جاء في المركز الثالث طير حمد بن عمير الفلاسي (22.549 ثانية)، اما عن فئة «بيور شاهين وبيور تبع» ففاز بالمركز الاول طير عبدالله ضاحي خميس (20.878 ثانية)، وفي المركز الثاني جاء طير أحمد حمد أحمد بن الشيخ مجرن (21.038 ثانية)، أما في المركز الثالث ففاز به طير عويد صالح (21.305 ثانية).

دعم

قام مدير إدارة بطولات «فزاع» التراثية عبدالله حمدان بن دلموك، في مكتب سمو ولي عهد دبي، يرافقه المدير التنفيذي للدعم المؤسسي في مكتب سمو ولي عهد دبي محمد مبارك المطيوعي، ورئيس قسم البطولات خالد راشد، بتوزيع الجوائز والكؤوس على الفائزين من كل فئة.

وقال بن دلموك إن دعم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، أوصلنا الى الاهداف المرجوة من هذه البطولة، من خلال اهتمام سموه وحضوره البطولة، ودعم سموه هؤلاء الشباب ومشاركتهم في مثل هذه البطولات التراثية، مشيرا الى ان سموه تابع ختام البطولة التي جرت على يومين، وتبادل الحديث مع اصحاب الصقور مباشرة.

وأضاف ان «التطور الذي لمسه هواة متابعة هذا النوع من السباقات في مستويات الصقور المشاركة، إضافة إلى المتابعة الجماهيرية والإعلامية المتصاعدة، ينم عن أن الأهداف الأساسية التي انطلقت من أجلها البطولة تسير في خطى صحيحة، وهي الحفاظ على أحد أهم جوانب الموروث الإماراتي ودعم ممارسته، وانتشاره وضمان تواصل الأجيال المتعاقبة مع تفاصيله، الأمـر الـذي يتوجه كل هذا الزخم الذي باتت مختلف بطولات فزاع التراثية تعنى به».

طباعة