زوج يواجه اتهامات باغتصاب "زوجته" قبل 50 عاماً

ذكر تقرير إعلامي اليوم الأربعاء أن رجلا أستراليا (79 عاما) قد يواجه اتهامات باغتصاب زوجته قبل ما يقرب من 50 عاما ، بعد أن قضت محكمة استئناف بأن قوانين الرضا الزواجي التي كان معمول بها حينذاك لا تحميه من المقاضاة.
 
وقضت هيئة قضاة محكمة الاستئناف الجنائي في جنوب استراليا ، بموافقة اثنان مقابل واحد ، بأن القوانين الجديدة يمكن أن تطبق في هذه القضية.
 
وكانت جريمة الاغتصاب الذي يشتبه في ارتكابها وقعت في عام 1963 ، عندما كان اغتصاب أحد الزوجين للآخر ليس بجريمة.
 
وقال رئيس هيئة المحكمة القاضي جون دويل في قرار كتابي ، نقلت عنه شبكة "ايه.بي.سي" الوطنية: "بناء عليه ، بات من الواضح أن ذلك لم يعد
القانون" المعمول به في البلاد.
 
وكانت المحكمة كلفت بالبت فيما إذا كان اغتصاب أحد الزوجين للآخر جريمة في عام 1963 . ولن تصدر المحكمة قرارا في قضية المتهم على وجه التحديد .
 
وأوضح دويل أنه ليس هناك قانون يفرض قيودا تحمي الرجل ، الذي لم يتم الكشف عن هويته ، من الخضوع للمحاكمة ، رغم أن التعديلات القانونية
أجريت بعد وقوع الجريمة.
 
ويذكر أنه جرى تمرير القوانين الجديدة في عام 1976 ، لتجعل ممارسة الجنس بين الزوجين دون رضا أحدهما جريمة يعاقب عليها القانون.
 
كما استندت المحكمة في قرارها إلى قرار آخر أصدرته المحكمة العليا في عام 1991 ، والذي رفض الأخذ بمبدأ الرضا بين الزوجين.

طباعة