مواقع

أصوات تونسية

لطيفة . أ.ف.ب

الفن انعكاس للحياة بكل ما تحمله من أحداث وقضايا ومشكلات، والفنان فرد في مجتمع قبل ان يكون نجماً على الشاشات. وكما كانت التغييرات السياسية التي شهدتها تونس في الأيام الماضية هي الموضوع الأكثر حضوراً في نقاشات العامة والخاصة، فرضت هذه الأحداث نفسها على المواقع والصفحات الإلكترونية للفنانين التونسيين الذين عبروا عن سعادتهم بانتهاء الأزمة السياسية في بلادهم بسقوط نظام زين العابدين بن علي، وإعلان تولي رئيس مجلس النواب محمد المبزع الرئاسة مؤقتاً، داعين إلى حماية الشعب والممتلكات وعودة الأمن في تونس.

المطربة التونسية لطيفة كتبت على موقعها الإلكتروني الرسمي على الانترنت، السبت الماضي، جملة واحدة مقتضبة نصها: «تونس في القلب.. ربي يحمي تونس وأهلها».

اما الفنانة درة، فقد عبرت عن تضامنها مع الشعب التونسي وقلقها على عائلتها في تونس عبر صفحتها على الـ«فيس بوك»، وكتبت «فلنهتف سوياً: لا للعنف، ونعم للثورة، ونعم لحقوق كل مواطن تونسي حر». وهو ما اتفقت معها فيه مواطنتها الممثلة ساندي المقيمة في مصر، التي عبرت عن قلقها تجاه ما حدث ويحدث في تونس، مؤكدة أنها لم تستطع الاتصال بشقيقتها هناك للاطمئنان عليها.

في حين كانت الفنانة هند صبري محور جدل شغل جمهور مواقع إلكترونية، بعد ما اكدت عبر صفحتها الشخصية على الـ«فيس بوك» سعادتها برحيل الرئيس السابق بن علي. وكشفت عن «قائمة ملفقة» تؤيد ترشح بن علي لولاية خامسة، تضمنت اسمها من دون موافقتها.

طباعة