«روبي غايت» تُلاحق برلسكوني

ندد رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني، أمس، في بيان بـ«مؤامرة قضائية»، غداة الإعلان عن فتح تحقيق بحقه في ميلانو، بتهمة استغلال المنصب وإقامة علاقة مع فتاة قاصر، في فضيحة أخلاقية، أطلق عليها اسم «روبي غايت».

وتشتبه نيابة ميلانو في أن يكون برلسكوني أقام علاقات جنسية مع شابة مغربية تدعى روبي، كانت قاصراً لقاء مبلغ مالي، وكذلك في أن يكون استغل منصبه وطلب من شرطة ميلانو الإفراج عنها لدى توقيفها بتهمة السرقة في مايو .2010

وقال برلسكوني «لن تنجح هذه المؤامرة القضائية الجديدة التي ضخمتها وسائل الإعلام في ردعنا، أو إلهائنا عن التزامنا بتغيير البلاد» مؤكداً أنه ضحية «حملة اضطهاد يقودها قضاة يساريون». وانتقد رئيس الورزاء الإيطالي «النظرية الجديدة الملفقة، الرامية إلى تلطيخ سمعتي ومهمتي الدستورية، بهدف إقصائي عن الساحة السياسية». وأضاف أن «ذلك سيرتد على أولئك الذين يستخدمون القضاء سلاحاً سياسياً». ونفى برلسكوني وروبي نفياً قاطعاً إقامة علاقات جنسية. وقالت الشابة المغربية التي تكسب عيشها من الرقص في الملاهي الليلية، وتدعى كريمة المحروق، إنها لم تزر مقر إقامة برلسكوني في أركوري قرب ميلانو، إلا ثلاث مرات بمناسبة «مأدبة عشاء عادية».  

طباعة