يقتل شقيقه و3 أطفال ويفر هارباً

أفادت تقارير إعلامية اليوم، أن الشرطة الكمبودية أطلقت النيران على رجل وأردته قتيلاً بعدما  قتل ثلاثة أطفال وشقيقه أيضاً في المنطقة المنعزلة شمال شرق البلاد.

وبدأت الأحداث في وقت مبكر أمس عندما قام خينج كراي (32 عاماً) بطعن شقيقه حتى الموت في قرية بإقليم راتاناكيري المتاخم للاوس.

وفر القاتل بعدها لقرية مجاورة، حيث اتهم بقتل ثلاثة أطفال بها تتراوح أعمارهم بين ثلاثة وثمانية أعوام، كما طعن ثلاثة أشخاص آخرين حاولوا منعه من ارتكاب هجماته.

وذكر حاكم المقاطعة ساك سرون أنه بعد ارتكاب الجريمة الأولى، طلبت الشرطة تصريحاً لاستخدام القوة مع المشتبه به، ولكن طلبها قوبل بالرفض من قبل السلطات.

وقال ساك سرون لصحيفة بنوم بنه بوست "لقد حاولوا القبض على القاتل، ولكنهم لم يتمكنوا من ذلك بسبب الظلام الدامس، ما مكنه من الفرار وقتل المزيد من الضحايا".

ومنحت السلطات بعد ذلك التصريح لرجال الشرطة باستخدام القوة.

ولم يتضح الدافع وراء حالة الهياج التى انتابت القاتل، ولكن أحد المحققين المعنيين بحقوق الإنسان في الإقليم قال إن أحد التوقعات تفيد بأن خينج كري كان يعاني من رد فعل سلبي بسبب أدوية الملاريا.

طباعة