مغني راب ينتقد الحكومة التونسية على الفيس بوك

أفرجت السلطات التونسية التي تواجه أعنف موجة من الاحتجاجات منذ نحو عقدين عن مغني الراب التونسي حمادة بن عمر، الذي اطلق أغاني على الانترنت تنتقد أسلوب الحكومة في التعامل مع احتجاجات شبان على تفاقم البطالة.

وقالت عائلة المغني لرويترز أن السلطات أطلقت سراح حمادة بعد ثلاثة أيام من اعتقاله وتعبير واشنطن عن قلقها من أحداث الشغب المناهضة للحكومة وتدخلها المحتمل في شبكة الانترنت، والذي يتضمن التدخل في حسابات على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي.

واعتقل حمادة المعروف على الانترنت باسم الجنرال يوم الخميس الماضي في بيته بصفاقس، لكن حمدي بن عمر شقيق مغني الراب قال لرويترز عبر الهاتف "بعد ثلاثة أيام مرت صعبة عاد أخي إلى البيت سالماً"، دون أن يعطي مزيداً من التفاصيل.

وأطلق حمادة (22 عاماً) أغنية بعنوان "رايس البلاد" على الانترنت، انتقد فيها بشدة تعامل الحكومة مع أحداث سيدي بوزيد، وأشار فيها إلى مشاكل يعانيها الشبان في تونس أبرزها البطالة.

وتأتي الأغنية في ظل سلسلة من الاحتجاجات ينظمها طلاب وشبان تونسيون بشأن قلة فرص العمل وفرض قيود على الحريات العامة.

وتطورت الاحتجاجات إلى أعنف تحركات للمعارضة وأكثرها انتشاراً خلال حكم الرئيس زين العابدين بن علي المستمر منذ 23 عاماً.

واندلعت شرارة الاحتجاجات الاجتماعية في تونس الشهر الماضي، حين أقدم الشاب محمد البوعزيزي على إحراق نفسه احتجاجاً على بطالته قبل أن تتوسع الاحتجاجات وتشمل عدة مناطق في البلاد.

وقالت وزارة الداخلية أمس أن 14 شخصاً قتلوا يومي السبت والأحد، في أعنف وأدمى يوم منذ اندلاع الاشتباكات الشهر الماضي.

طباعة