عاطلون سعوديون ينظمون احتجاجاً نادراً

نظمت مجموعة من 200 مدرس سعودي عاطلين عن العمل احتجاجاً نادراً في الرياض أمس، وذلك بعد أربعة أشهر من تظاهر مجموعة مماثلة لمدة ثلاثة أيام في نفس المنطقة.

وتجمع المدرسون أمام مقر وزارة التعليم بضع ساعات، مطالبين الحكومة بإيجاد فرص عمل لهم، وذلك قبل قيام السلطات بتفريقهم.

يذكر أن احتجاج أمس يأتي في أعقاب إبداء نادر للاستياء على المستوى الشعبي ومؤشرات على الانشقاق من جانب الشباب في المملكة.

وتظاهر أكثر من 200 خريج عاطل حاصلين على درجات علمية في اللغة العربية في أغسطس الماضي لثلاثة أيام. ولم ينصرف المتظاهرون إلا بعد تلقيهم وعوداً بالتوظيف.

وفي مارس 2009، تظاهرت مجموعة أخرى من المدرسين العاطلين أمام قصر الملك عبدالله.

وتقول الحكومة إن البطالة في تلك المملكة المحافظة الغنية بالنفط ارتفعت بنسبة 5ر10%، في الوقت الذي لم تتواكب فيه جهود توفير الوظائف مع الأعداد الكبيرة من الخريجين.

غير أن الإحصاءات غير الرسمية تشير إلى أن نسبة البطالة قفزت إلى 20%.

وهناك أكثر من 44% من العاطلين حاصلين على درجات جامعية.
 

طباعة