عدد قياسي من النسر الأصلع في «ماساتشوستس»

النسر الأصلع يعبّر عن الهوية الأميركية. أرشيفية

قال منظمون لعملية إحصاء سنوية لأعداد النسر الأصلع في ولاية ماساتشوستس بالولايات المتحدة، إنه تم رصد عدد قياسي منها في الولاية، ما يظهر أن هذا النسر الذي يعبر عن الهوية الأميركية بصدد العودة بقوة. وأسفر الإحصاء، أول من أمس، عن رصد 102 من النسر الأصلع بامتداد الأنهار والمحميات الكبرى في أنحاء الولاية، ما يفوق كثيراً العدد الذي رصده الموظفون والمتطوعون في ماساتشوستس العام الماضي، والذي بلغ ،72 ويزيد على الرقم القياسي في 2009 الذي بلغ 81 طائراً.

وقال المدير المساعد لإدارة المصائد والحياة البرية في الولاية، توم فرنش: «كان يوماً رائعاً لرؤية النسور. كانت الظروف مواتية للغاية». وأصبح النسر الأصلع من الأنواع المهددة بالانقراض على المستوى الاتحادي عام ،1967 بعد أن تسببت مواد كيماوية من صنع البشر واضطهاد الإنسان له في خفض الأعداد بشدة. وفي عام 1979 رصدت ماساتشوستس ثمانية فقط من النسر الأصلع، ولم تتحدث عن وجود أعشاش للطيور، إلا بعد نحو 10 سنوات. وقال فرنش: «أعداد النسر الأصلع تتحسن بشدة». وأضاف أن هذا الإحصاء الذي تم في ماساتشوستس سيكون جزءاً من مسح يشمل كل أجزاء البلاد. ويعتقد أن عدد طيور النسر الأصلع في أنحاء الولايات المتحدة يراوح بين 13 و16 ألفاً.

 

طباعة