أعمدة رومانية في ميناء غزة

الأعمدة يعود تاريخها إلى عام 335 ميلادياً. الإمارات اليوم

عثرت وزارة السياحة والآثار في الحكومة المقالة في غزة على مجموعة من الأعمدة والتيجان الرخامية الأثرية في ميناء غزة البحري، تعود إلى العصر الروماني في غزة. وكانت الشرطة البحرية، والعديد من الصيادين في غزة، قد لاحظوا وجود هذه الآثار بعد هدوء العواصف والرياح التي شهدها القطاع.

وقال مدير عام وزارة السياحة والآثار في غزة، محمد خلة، لـ«الإمارات اليوم» «قامت فرق البحث في الوزارة بعد تلقي المعلومات عن وجود هذه الآثار بإجراء عمليات معاينة أولية للأعمدة، واكتشفت أن تاريخها يعود إلى عام 335 ميلادياً في فترة العصر الروماني بقيادة الإمبراطور قسطنطين الذي اعترف بالديانة المسيحية»، وأضاف «تأكدنا من أن هذه الآثار تعود إلى الحقبة الرومانية من خلال طراز الأعمدة، ووفق المعلومات المتوافرة لدينا عن الآثار الرومانية، إضافة إلى أن هذه المنطقة كانت عبارة عن مدينة رومانية»، وأوضح خلة أن طواقم مختصة استخرجت سبعة أعمدة من أصل 15 عموداً رخامياً تم رؤيتها، مشيراً إلى أن طول الأعمدة يراوح ما بين ثلاثة وأربعة أمتار، فيما يبلغ قطر العمود الواحد 40 سنتيمتراً. وأوضحت رئيسة قسم المتاحف في وزارة السياحة والآثار هيام البيطار، أن «شكل هذه الأعمدة وأحجامها المتفاوتة، تدل على أنها كانت عبارة عن سطح جلموني، وهو من الطراز البازلكي الذي كان موجودا في الحقبة الرومانية». وبحسب البيطار، فإن العوامل البحرية والجوية الشديدة التي عصفت بغزة أخيراً تكون قد جرفت هذه الآثار إلى الميناء، لاسيما أن هذه الآثار لا تتم رؤيتها إلا في وقت صفاء البحر وبعد مثل هذه العوامل، إضافة إلى أن طول الفترة الزمنية لهذه الآثار داخل مياه البحر أثرت في شكلها. وقالت رئيسة قسم المتاحف إن «منطقة ميناء غزة كانت عبارة عن مدينة رومانية تجارية عرفت باسم «ميوماس»، وكانت قائمة على طول 700 متر من الشمال إلى الجنوب على امتداد الساحل، وبعرض 500 متر من الشرق حتى ساحل البحر، فيما كانت تمتد تحت سطح البحر إلى مسافة لا تقل عن 400 متر»، وأوضحت أن «مدينة ميوماس كانت من أشهر المدن التجارية الرومانية على شاطئ غزة، إذ كانت تصدر زيت الزيتون والنبيذ بواسطة جرار غزية الصنع إلى غرب أوروبا»، ورجحت البيطار ظهور عدد من الآثار الرومانية وغيرها من العصور في بحر غزة، خصوصاً أن شاطئ غزة مملوء بالمعالم الأثرية التي تعود إلى عصور قديمة، إذ تم العثور في أواخر التسعينات على كنيسة تعود إلى العصر الروماني في منطقة قريبة من ميناء غزة داخل البحر.

طباعة