ركاب يسيطرون على رجل حاول خطف طائرة

ذكرت وسائل إعلام نقلاً عن مصادر أمنية أن راكباً تركياً حاول أمس خطف طائرة تابعة للخطوط الجوية التركية قبيل هبوطها في اسطنبول آتية من أوسلو، زاعماً أن بحوزته قنبلة، إلا أن الركاب سيطروا عليه.

وأوردت شبكة "سي إن إن تورك" ووكالة أنباء الأناضول نقلاً عن هذه المصادر، أن راكباً يدعى جمعة يشار، ويتحدر من مدينة كردية في جنوب شرق الأناضول، توجه إلى مقصورة قبطان طائرة البوينغ 737-800 قبل أقل من ساعة من موعد هبوطها في اسطنبول زاعماً أن بحوزته قنبلة وقد طلب من القبطان، من دون جدوى، العودة بالطائرة إلى أوسلو.

وأضافت المصادر أن ركاباً أتراكاً ونروجيين تمكنوا من السيطرة على الراكب البالغ من العمر 40 عاماً، وأن الطائرة حطت بسلام في مطار أتاتورك الدولي في اسطنبول قرابة الساعة 21,30 (19,30 تغ).

وعلى الأثر هرعت الشرطة إلى داخل الطائرة التي كانت تقل 59 راكباً واعتقلت الراكب الذي حاول خطف الطائرة التي جرى تفتيشها لاحقاً من دون أن يتم العثور على أي قنبلة على متنها، كما أضافت "سي ان ان تورك".

وأوضحت وكالة أنباء الأناضول أن الموقوف اقتيد فوراً إلى مفوضية الشرطة في اسطنبول لاستجوابه. وبحسب العناصر الأولية للتحقيق فإن جمعة يشار يعاني من اضطرابات نفسية.

وقال سليم طاهر أحد الركاب الذين كانوا على متن الطائرة في تصريح لتلفزيون "تي في2 نيهيتسكانالين" النروجي "كنا على بعد 50 دقيقة من موعد الهبوط عندما سمعت جلبة في مؤخر الطائرة، استدرنا فإذا بشخص يضع حجاباً على فمه ويرتدي قلنسوة وملابس داكنة، عموماً كان يشبه إرهابياً".

وأضاف أن هذا الراكب بدأ بالصراخ وأن شيئاً ما كان مثبتاً على جسده، من دون أن يعرف ما إذا كان هذا الشيء قنبلة أم سلاح، مشيراً إلى أن إحدى الراكبات أخبرته أن الرجل يطالب، على الأرجح بالتركية، بأن تعود الطائرة إلى أوسلو.

وتابع أن طاقم الطائرة عمد إلى نقل الركاب إلى مقدم الطائرة التي وصلت إلى مطار اسطنبول قبل الوقت المحدد. وفي المطار وبينما كان الركاب يفرون من الطائرة، هرع ما بين 20 و30 شرطياً إلى داخل الطائرة واعتقلوا المشتبه به.

وأشار الشاهد إلى أن "عدداً من الركاب راحوا يرسمون شارة الصليب على صدورهم بينما كان آخرون يصلون. وقد كان الجميع متوتراً جداً".

طباعة