عرض أول لفيلم «تيتا ألف مرة» في أبوظبي

الفيلم وثائقي بإحساس شاعري. من المصدر

يشهد المسرح الوطني في أبوظبي، العرض الأول للفيلم الوثائقي «تيتا ألف مرة». وتلقى فيلم «تيتا ألف مرة» إشادات عدة من العاملين في صناعة السينما العالمية، إضافة إلى حصوله على جائزة الجمهور في مهرجان «الدوحة ترايبكا» للأفلام في أكتوبر الماضي، وحصول مخرج الفيلم محمود قعبور، على تنويه خاص من لجنة تحكيم المهرجان بالدوحة.

وقال قعبور: «أسعدتنا طريقة تقبل الجمهور للفيلم على الصعيد الدولي، ونتمنى أن ينال الفيلم استحسان محبي الأفلام الوثائقية في الإمارات»، وأضاف: «هدفنا هو دعم صانعي الأفلام وصناعة الأفلام في أبوظبي، وهذه فرصة مهمة لعرض أحد الأعمال الناجحة من أبوظبي».

يمثل الفيلم، ومدته 48 دقيقة، خطوة مهمة في تطور صناعة إنتاج الأفلام السينمائية في الإمارات نظراً لإنتاجه الإماراتي ـ القطري ـ اللبناني المشترك، وتمويله من مؤسسة «الدوحة للأفلام» ومؤسسة «الشاشة» في بيروت. ويستطرد قعبور «اطمح من خلال عملي مخرجاً للأفلام الوثائقية، إلى عرض التفاعلات الإنسانية على الشاشة الكبيرة، هذا الفيلم جعل جدتي، نجمة عالمية، وهذا بحد ذاته مكافأة كبيرة. ويبين أنه بإمكان فيلم عربي أن يحوز على اهتمام وتقدير عالمي».

يتميز الفيلم بحس شاعري وثائقي، يضع خلاله المخرج جدته، في عقدها الثمانين، في فيلم يتطلب شجاعة كبيرة ومهارات خاصة. ويصور الفيلم بأسلوب رحلتها مع الذكريات مسجلاً شهادتها عن زمن جميل أحبته، وذلك قبل أن يمحوها الزمن مع رحيلها الأخير. وسيشهد مهرجان روتردام الدولي للأفلام العرض الأوروبي الأول للفيلم نهاية الشهر الجاري.

طباعة