اختارها عادل إمام لــ «فرقة ناجي عطا الله»

سناء يوسف: لست مغمورة في تونس

عبّرت الممثلة التونسية سناء يوسف، عن سعادتها باختيار الفنان عادل إمام لها للمشاركة في مسلسله التلفزيوني الجديد «فرقة ناجي عطا الله» الذي يبدأ تصويره خلال أيام من تأليف يوسف معاطي وإخراج رامي إمام. وقالت الممثلة الشابة إنها «وقّعت قبل أيام عقد المشاركة في المسلسل مع المنتج صفوت غطاس، بعد لقاء جمعها بصانعي العمل، وعلى رأسهم عادل إمام، الذي أبدى إعجابه بعدد من الأعمال التي قدمتها ما بين تونس وأوروبا ومصر التي حازت عدداً من الجوائز على الرغم من حداثة سنها».

وأوضحت سناء أنها «تشارك بدور صغير في المسلسل المقرر عرضه في شهر رمضان المقبل»، مشددة على أنها قبلت الدور من دون النظر إلى حجمه «لأن العمل مع عادل إمام فرصة لا يمكن تفويتها حتى ولو كان الدور مشهداً واحداً». ورفضت الممثلة التونسية الحديث عن طبيعة دورها في المسلسل، قائلة إنها «لا تملك الحق في الحديث عن الشخصية لأن صانعي العمل حريصون على بقاء تفاصيله طي الكتمان جزءاً من عملية التشويق التي يسعون إلى جعل المشاهد ينتظر بها بدء عرضه».

وتدور أحداث مسلسل «فرقة ناجي عطا الله»، حسب المعلومات المتاحة عنه، حول خمسة جنود كانوا يعملون تحت إمرة قائد عسكري يقرر بعد تقاعده أن يقوم بالسطو على بنك إسرائيلي فيستدعي فرقته لتكوين عصابة لتنفيذ المهمة، إذ يذهبون إلى غزة ومنها إلى تل أبيب ويستأجرون مسكناً بجوار البنك استعداداً للسطو عليه.

وقالت سناء إنها «قررت الاستقرار في مصر خلال الفترة المقبلة، إذ تسعى إلى المشاركة في أعمال عدة خلال 2011 إلى جانب «فرقة ناجي عطا الله» بعدما شاركت في مسلسلين مصريين سابقين هما «صدق وعده» للمخرج محمد عزيزية، و«السائرون نياماً» مع المخرج محمد فاضل».

وأضافت أنها «حضرت إلى مصر بعدما حققت نجوميتها في تونس على عكس من سبقنها من مواطناتها، إذ قدمت في بلدها عدداً من البطولات في مسلسلات، بينها «حكايات العروى» للمخرج الحبيب الجمني، و«الليالى البيض» للمخرج حبيب المسلماني، ومسلسل «صيد الريم» للمخرج علي منصور، وفيلم «الحادثة» للمخرج رشيد فرشيو». وقالت سناء: «لست مغمورة في بلدي تونس».

وحول ترشيحها للقيام بدور المطربة وردة الجزائرية في مسلسل عن حياة الموسيقار المصري الراحل بليغ حمدي، قالت الممثلة التونسية إن «المسلسل كان بداية علاقتها بالعمل في مصر، وإنها كانت تنتظر تصويره ليقدمها بشكل لائق للجمهور المصري، لكن ظروفاً كثيرة تسببت في تعطل تصويره وفوتت عليها فرصة ذهبية لتقديم شخصية نجمة تحبها كثيراً، خصوصاً أنها تستطيع الغناء وتحفظ معظم أغنيات وردة تقريباً».

وفي ما يخص علاقتها بالفنانات التونسيات اللاتي سبقنها إلى مصر، أوضحت أنها «تربطها بالجميع علاقة مودة، لكن أياً منهن ليست (صديقة مقربة) منها، وإن كانت حريصة على أن تتعلم من تجاربهن وخبرتهن في التعامل مع الوسط الفني المصري».

طباعة