سفاح سويدي يعاني من اضطراب عقلي

وافق سفاح سويدي (38عاماً) يشتبه بارتكابه ثلاث جرائم قتل في سلسلة هجمات بدا أنها تستهدف المهاجرين في جنوب السويد طواعية أمس، على البقاء في الحبس الاحتياطي  لمدة 14 يوماً أخرى.

وأعلن عن هذا القرار بعدما تقدم ممثل النيابة بطلب من أجل تمديد فترة حبسه لاستكمال التحقيق.

وكانت المحكمة الجزئية في مالمو قد قررت وضعه رهن الحبس الاحتياطي للاشتباه في ارتكابه جريمة قتل واحدة وخمس محاولات شروع في قتل بين أكتوبر 2009 وأغسطس 2010.

وفي نهاية ديسمبر الماضي نسب إليه ممثلو الادعاء ضلوعه في جريمتي قتل أخريين في 2003 وخمس حوادث إطلاق رصاص أخرى بين عامي 2006 و2010.

إلا أن الرجل أنكر التهم المنسوبة إليه. وقام خبير نفسي بفحص  قواه العقلية أثناء وجوده في الحبس، حيث تبين أنه يعاني من اضطراب عقلي.

ومعظم الضحايا تم الاعتداء عليهم من الخلف أو أطلق عليهم الرصاص من خلال نوافذ منازلهم أو محالهم التجارية.

وقبل بضعة أسابيع جرى إنشاء وحدة شرطة خاصة لملاحقة الرجل المسلح بعد أن بدأت الهجمات تثير الذعر في مالمو، حيث توجد نسبة عالية من السكان المهاجرين.

طباعة