الحنين إلى الشيوعية قاده إلى السجن

اشتاق مسجون سابق إلى السجن مرة أخرى، فقام بالإبلاغ كذباً بوجود قنبلة، من أجل أن يحقق مراده في العودة إلى السجن، وحكمت محكمة سلوفاكية، أمس، على الرجل الذي لم يتم الكشف عن هويته، بالسجن 10 شهور، بسبب البلاغ الكاذب بوجود قنبلة في أحد مراكز التسوق في مدينة بانسكا بيستريكا منذ ثلاثة أشهر، وعندما توجه رجال الشرطة إلى مركز التسوق بعد تلقي البلاغ، وجدوه بانتظارهم، واعترف بجريمته.

وقال الرجل الذي سجن بتهمة ارتكاب جريمة قتل مزدوجة، بينما كانت سلوفاكيا لاتزال جزءاً من تشيكوسلوفاكيا الشيوعية، إنه لم يتمكن من التكيف مع الحياة بعد سقوط الشيوعية. وخلال المحاكمة توعّد القاضي الرجل بأنه في حال ارتكابه جرائم أخرى بعد أن تنتهي فترة الحكم الجديد، فإن الفترات السابقة التي أمضاها في السجن ستؤخذ في الاعتبار، بالنسبة لأي محاكمات أخرى.  

طباعة