الحصان بـ «محمول» في بلد الخيول

أكدت مصادر في أيرلندا أن البلاد تعاني أزمة حقيقية في استيعاب خيولها ورعايتها، في ظل الأزمة المالية الحادة التي منيت بها وتهدد بإفلاسها.

وقال الأيرلندي كونور داولينغ، الذي يعمل في مجال حماية الحيوان، إن الأزمة المالية الحادة جعلت الخيول عبئاً على الأيرلنديين في بلد الخيول بعد أن كان الكثير من الأيرلنديين يقتنون الخيول إظهاراً لمكانتهم الاجتماعية.

وعلى الرغم من أن امتلاك الخيول أحد التقاليد العريقة في أيرلندا، فإن انعدام قيمتها أدى إلى إساءة معاملتها، وأصبح امتلاك حصان جديد في أيرلندا أسهل وأقل كلفة من معالجة حصان مصاب، ما أدى إلى تدهور معاملة الخيول بشكل مضاعف. بل إن هناك من يستبدل حصاناً بجهاز محمول في سوق سميثفيلد بمدينة دبلن، في أول يوم أحد من كل شهر.

وأكد داولينغ، حسب تقرير لمجلة شبيغل، أول من أمس، أنه أصبح يخشى في كل مرة يسمع فيها رنين جرس الهاتف، من أن يتم استدعاؤه لأخذ أحد الخيول التي ظهرت فجأة في مزرعته أو رآها شخص ما واقفة بالقرب من السكك الحديدية، بعد أن كانت معظم المكالمات التي تصله بسبب كلاب أو قطط ضالة.

وقال داولينغ إن أزمة الخيول تعكس بوضوح الأزمة المالية التي تعانيها أيرلندا حالياً بعد أن كانت فقيرة، ثم غنية لفترة قصيرة، ثم بدأت تواجه الانهيار.

 

طباعة