أردني يقتل شقيقته الحامل بسبب تغيبها عن منزل زوجها

أصدرت محكمة الجنايات الأردنية الكبرى، اليوم، حكماً بالسجن 10 أعوام بحق أردني قتل شقيقته الحامل، بسبب تغيبها عن منزل زوجها.

وقال مصدر قضائي إن "المحكمة أصدرت حكماً بالسجن 10 سنوات بحق المتهم (27 عاماً)، الذي أقدم على قتل شقيقته (21 عاماً) طعناً بالسكين، بسبب تغيبها عن منزل زوجها".

وأضاف أن "الجريمة وقعت في عمان في ديسمبر 2009 عندما علم المتهم بأن شقيقته متغيبة عن منزل زوجها، ومتواجدة في منزل ابنة خالته".

وأوضح المصدر أن "المتهم توجه فور علمه بالأمر إلى منزل ابنة خالته وطلب من شقيقته مرافقته لمنزل أهلها، وفي الطريق أخرج سكيناً كان بحوزته وهجم عليها وطعنها ثماني طعنات في صدرها وبطنها وانحاء متفرقة من جسدها، حتى فارقت الحياة ثم قام بتسليم نفسه للشرطة".

وأشار إلى أن "تشريح الجثة أثبت أن المغدورة كانت حامل بجنين كامل البنية توفي متأثراً بجراح والدته". ولم يعط المصدر المزيد من التفاصيل.

وتصل عقوبة جريمة القتل في الأردن إلى الإعدام شنقاً، إلا أن المحكمة تفرض عقوبة مخففة في حال ما يسمى "جرائم الشرف"، خاصةً إذا ما تنازل أهل الضحية عن حقهم الشخصي.

ويشهد الأردن سنوياً 15 إلى 20 جريمة قتل تصنف في خانة "جرائم الشرف".

ورفض مجلس النواب الاردني مرتين تعديل المادة 340 من قانون العقوبات، التي تفرض عقوبة مخففة على مرتكبي جرائم الشرف، رغم ضغوط تمارسها منظمات تعنى بحقوق الإنسان لتشديدها.

طباعة