جريمة شرف جديدة في سورية

كشفت تقارير سورية، أمس، تفاصيل جريمة، راح ضحيتها شابة حامل وزوجها، اعتبرها منفذوها «دفاعاً عن الشرف وغسلاً للعار». وذكرت صحيفة «الثورة»، أمس، أن شقيقين خططا لقتل شقيقتهما (30 عاماً)، التي هربت قبل أربعة أشهر، بقصد الزواج بشخص من دون موافقة العائلة.

وكشف أحد الأخوين أن محاولات كثيرة جرت للصلح، إلا أن العائلة كانت ترفض ذلك «كونه يشكل عاراً علينا»، مضيفا أنه وشقيقه تربصا لشقيقتهما وزوجها، بعد أن علما بمكان منزلهما من الأشخاص الذين تدخلوا للمصالحة. وقال إنه أطلق النار على شقيقته أولا ثم على زوجها، بعدما تدخل للدفاع عنها.

وأثناء التحقيقات، كشف شهود العيان وجود نحو 12 شخصاً في مسرح الجريمة، وبحوزتهم بنادق حربية. وتشير الإحصاءات الدولية إلى أن سورية من بين أكثر خمس دول في العالم من حيث انتشار جرائم الشرف، ويرى البعض أن السبب هو العقوبات المخففة لمرتكبي مثل هذه الجرائم.

طباعة