في أسكتلندا.. عروض سينمائية للكلاب

أنشطة ترفيهية عدة تُنظم للكلاب في أوروبا. إي.بي.أيه

قرر مهرجان جزر شتلند في أقصى شمال أسكتلندا، تخصيص عروض سينمائية للكلاب لتشجيع المواطنين على المشاركة في فعاليات المهرجان. وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي)، أمس، أن المهرجان السينمائي بجزر شتلند خصص في دورته هذا العام لأول مرة عروضاً سينمائية للكلاب بهدف جذب المزيد من المتفرجين.

وقالت مسؤولة عن تنظيم المهرجان «يتعين أن يتوافر للجميع فرصة الذهاب إلى السينما». يقدم المهرجان في عروضه الخاصة فيلماً قصيراً يحكي عن كلب لا يتسم بالطاعة. وعلى الرغم من أن الفيلم مدته خمس دقائق فقط، إلا أنه يشهد إقبالاً كبيراً من قبل «الكلاب» وأصحابها. ولم ينس منظمو المهرجان توفير أطعمة مسلية للكلاب مثل البسكويت والفشار (بوبكورن). وبسبب نقص دور العرض السينمائي، تقدم العروض في ورش أو في أسواق اللحم.

وقالت إحدى صاحبات الكلاب «عانى كلبي من متلازمة قصور في الانتباه، لذلك فمن الجيد له التركيز».

وقال رجل آخر عن كلبته (خمسة أعوام) «كانت تعيش حتى فترة قصيرة حياة منعزلة جداً، لذلك فإنني لا أستطيع أن أصطحبها كثيراً في نزهات حتى تتواصل مع الآخرين».

ولا تعد الأنشطة الثقافية المخصصة للكلاب أمراً جديداً تماماً، إذ أقيم في عدد من دول العالم، بينها بريطانيا، من قبل حفلات موسيقية وأنشطة ثقافية أخرى خاصة بالكلاب.

 

طباعة