ابنة «وادي الحجارة»..ملكة جمال الكون 2010 - الإمارات اليوم

ابنة «وادي الحجارة»..ملكة جمال الكون 2010

فوز نافاريت بالتاج أسقط كل التوقعات. أ.ب

انتخبت المكسيكية خيمينا نافاريت (22 عاماً) ملكة لجمال الكون للعام 2010 خلال حفل جرى في لاس فيغاس أول من أمس، مسقطة بفوزها كل التوقعات التي رجحت أن يكون التاج هذا العام من نصيب الجمال الأيرلندي أو الأميركي أو الفنزويلي.

والملكة الجديدة من مدينة غوادالاخارا (وادي الحجارة)، وامتهنت عرض الأزياء منذ الـ.15 وارتدت خلال الحفل فستان سهرة طويلاً بلون الياقوت الأحمر، وقالت إنها تريد دراسة علم التغذية. ولكن سيكون عليها ان تكرس نفسها طيلة ولايتها، التي تستمر عاماً كاملاً، لقضايا اجتماعية مثل مكافحة مرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) وسرطان الثدي، كما أوضح منظمو الحفل.

وفازت بلقب الوصيفة الأولى ملكة جمال جاميكا يندي فيليبس، بينما فازت ملكة جمال أستراليا جسينتا كامبل بلقب الوصيفة الثانية. وجاءت ملكة جمال أوكرانيا انا بوسلافسكا في المركز الرابع، متقدمة على ملكة جمال الفلبين فينوس راج. وتغلبت نافاريت وهي من المتحمسات للطبيعة على ملكات جمال ايرلندا والفلبين وفنزويلا لتصبح الفائزة الـ59 بالتاج في عرض حي بث مباشرة في جميع أنحاء العالم.

وإضافة الى التاج واللقب فازت الملكة الجديدة بمنحة دراسية لمدة عام في اكاديمية نيويورك للأفلام (نيويورك فيلم اكاديمي)، كما انها ستحصل على احذية ومستحضرات تجميل لمدة عام. وتخلف نافاريت الفنزويلية ستيفانيا فرنانديز (19 عاماً) التي توجت ملكة جمال الكون للعام .2009

وكشفت نافاريت في وقت سابق من المسابقة انها تريد ان تعمل مع النساء اللاتي يعانين من اضطرابات الغذاء. وقالت نافاريت التي يبلغ طولها 1.75 متر من خلال مترجم «درست التغذية وأود أن يفهم الجميع أن الأمر لا يعتمد على كيف تبدو ولكن ما هو شعورك الداخلي.. عندما تشعر بأنك جيد من الداخل ستبدو جيداً».

وأصبحت نافاريت المكسيكية الثانية التي تحصل على اللقب بعد لوبيتا جونز في عام .1991 وتمكنت فنزويلا من تحقيق اللقب في عامي 2008 و،2009 ولكن في مفاجأة فشلت ملكة جمال فنزويلا هذا العام في اجتياز الجولة الأولى عندما جرى تصفية المتسابقات من 83 إلى 15 متسابقة.

وخرجت أيضاً ريما فقيه ملكة جمال الولايات المتحدة من بداية السباق، وهي مسلمة من أصل لبناني أعلنت أخيراً معارضتها لبناء مسجد بالقرب من موقع مركز التجارة العالمي الذي دمر في هجمات 11 سبتمبر عام 2001 .

ومنذ البداية كان التنافس متقارباً بين المكسيك وجاميكا والفلبين ولكن ملكة جمال الفلبين فشلت في الجزء الخاص بالأسئلة. وبدت ملكة جمال جاميكا صاحبة ارادة قوية امام المنظمين وأعلنت بجرأة معارضتها لعقوبة الإعدام، قائلة إن الرب فقط له الحق في أخذ الأرواح. وبمساعدة مترجم لم يكن امام ملكة جمال المكسيك أي صعوبة في الإجابة عن سؤال عن مخاطر الإنترنت على الأطفال.

 

طباعة