زبل الحمام ينهي حفلاً موسيقياً

اضطرت فرقة كينجز اوف ليون الاميركية لموسيقى الروك إلى إلغاء حفلها في مدينة سانت لويس في مطلع الاسبوع، بعد تقديمها ثلاث أغنيات فقط، بعد أن ظل زبل الحمام يتساقط على العازفين طوال الوقت. وغادرت الفرقة المسرح فجأة، بعد أن سقطت زخة من زبل الحمام على وجه العازف جارد فولويل. وقالت اني منديلسون مسؤولة الدعاية للفرقة الحائزة على جائزة غرامي «أصيب جارد مرات عدة خلال الاغنيتين الاولى والثانية. وفي الاغنية الثالثة حين أصيب بزبل الحمام في وجهه وبعضه سقط قرب فمه لم يستطيعوا تحمل المزيد».

وأضافت «الامر ليس مقززاً فقط.. لكنه ينطوي على مخاطر سمية. لقد حاولوا حقاً التماسك».

 

طباعة