إلغاء حفل موسيقي بسبب تساقط فضلات الحمام على العازفين

اضطرت فرقة "كينجز اوف ليون الاميركية" لموسيقى الروك الى الغاء حفلها في مدينة سانت لويس في مطلع الاسبوع بعد تقديمها ثلاث اغنيات فقط بعد ان ظلت فضلات الحمام تتساقط على العازفين طوال الوقت.
  
وغادرت الفرقة المسرح فجأة بعد ان سقطت زخة من فضلات الحمام على وجه العازف جارد فولويل.
   
وقالت اني منديلسون، مسؤولة الدعاية للفرقة الحائزة على جائزة جرامي "أصيب جارد عدة مرات خلال الاغنيتين الاولى والثانية. وفي الاغنية الثالثة حين أصيب بالفضلات في وجهه وبعضه سقط قرب فمه، لم يستطيعوا تحمل المزيد، الامر ليس مقززا فقط.. لكنه ينطوي على مخاطر سمية. لقد حاولوا حقا التماسك".
   
واعتذر على موقع تويتر عازف الطبلة ناثان فولويل لعشاق الفرقة المكونة من ثلاثة أشقاء من أسرة فولويل وابن العم ماثيو لاعب الجيتار الاول. وكتب يقول "آسف سانت لويس. فهي التي دفعت ثمن فضلات الحمام التي تساقطت في فم جارد. كان الاستمرار شيء غير صحي تماما. أرجو الا تصب سانت لويس جام غضبها على جارد...اقدم اسفي لكل من قطع أميالا لحضور الحفل".
   
وتواصل الفرقة اليوم جولتها الاميركية في كليفلاند واوهايو للترويج لالبومها الجديد "في الليل فقط" قبل ان تسافر الى كندا وبريطانيا.

طباعة