شبان سعوديون يقتحمون مدرسة للفتيات ويهددون المديرة بالإيذاء في حال "لم تنجح كل الطالبات"

اقتحم 3 شبان مدرستي بنات، متوسطة وثانوية، يوم أمس، في محاولات عبثية لتهديد مديرتي المدرستين بالإيذاء في حال "لم تنجح كل الطالبات". هذا ما حدث بالفعل في مدينة الخبر، قبل أن تحسم الشرطة وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر "المهزلة الصبيانية" التي أقدم عليها المراهقون الثلاثة.

ففي أقلّ من ساعة، تجرأ ثلاثة أحداث، لثلاث مرات متتالية، على اقتحام مدرستين، متوسطة وثانوية.

وبدأت القصة بصراخ طالبات في الثانوية الثالثة بالعقربية، حين شاهدن ثلاثة صبية يسرحون ويمرحون في حرم مدرسة البنات، لتبادر مديرة المدرسة إلى إبلاغ الشرطة والهيئة اللتين أرسلتا رجالهما إلى الموقع. لكنّ الصبية الثلاثة سبقوا الجميع إلى الاختفاء، ليظهروا في حرم المتوسطة الخامسة بطريقة مشابهة بعد تسلقهم السور مستخدمين سيارة من نوع "كابرس" لارتقاء السور، وبعد دخولهم الحرم، اتجهوا إلى المعلمات مطلقين تهديدات بالإيذاء في حال رسوب أية طالبة في المدرسة.

وقد ارتفعت أصوات الاستغاثة من الطالبات، وأبلغت إدارة المدرسة الشرطة. وفي سيناريو سريع لاذ الصبية بالفرار مجدداً.

وقالت مصادر أمنية مطلعة إن الصبية عادوا إلى المدرسة الثانوية مجدداً، وارتقوا سورها، ودخلوا ووجهوا تهديدات مشابهة للمديرة، قبل أن يهربوا وترصد عينا الحارس أرقام لوحة السيارة ومواصفاتها، وتبدأ الجهات الأمنية عمليات البحث المكثف عنهم. وقد تمّ القبض على الثلاثة عند جهاز صرّاف آلي.

وسبق للثانوية الثالثة في الخبر أن شهدت حوادث اقتحام بواسطة مجهولين دخلوها ليلاً وكتبوا على جدرانها عبارات بذيئة وأرقام هواتف موجهة إلى الطالبات.

من جانبه، قال المتحدث الرسمي لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في المنطقة الشرقية، إن الهيئة "تلقت بلاغاً من مديرة المدرسة الثانوية حول اقتحام ثلاثة شبان حرم المدرسة". وأضاف أن "أفراد الهيئة انتقلوا إلى الموقع إلا أنهم لم يتوصلوا إلى المتورطين"، مشيراً إلى أن "الدوريات الأمنية كانت حاضرة، ورصدت وجود دلائل جنائية رصدوها من أمام المدرسة بأنهم متواجدون بالقرب من الموقع".

طباعة