مؤسس «آيكيا» يبكي لفساد 2 من موظفيه

قال مؤسس ايكيا الملياردير اينغفار كامبراد، أمس، إنه بكى بسبب قضية رشوة دفعت الشركة السويدية العملاقة لصناعة المفروشات إلى تسريح اثنين من كبار مسؤوليها في روسيا، وقال الملياردير السويدي الذي يبلغ من العمر 83 عاماً لصحيفة «اكسبريسن» في مقابلة خصصت لهذه القضية «جلست في كرسي القديم، وأخذت أبكي مثل طفل.. كنت حزيناً جداً». وأضاف «أشعر باليأس، لأن ذلك حدث، أشعر بأسف عميق جداً». ويقيم كامبراد في سويسرا لأسباب تتعلق بالضرائب، وهو معروف بتقشفه وحرصه على الشركة التي أسسها عندما كان في سن المراهقة. وكانت ايكيا أعلنت السبت تسريح بير كوفمان وشتيفان غروس، لأنهما «وافقا» على دفع رشى لتزويد مراكز تجارية تملكها ايكيا في سانبطرسبورغ بالكهرباء، ويعمل نحو ستة آلاف شخص في ايكيا في روسيا.

طباعة