مواهب «بيت العـود» تبهر جمهور أبوظـبي

أحمد الشيخ أبهر الحضور بعزفه على آلة القانون. الإمارات اليوم

مفاجآت عدة قدمها «بيت العود» في أبوظبي خلال الحفل الذي أقامه لطلبته المتميزين، مساء أول من أمس، من أبرز هذه المفاجآت الطالب كريم عهدي، الذي يعد أصغر عازف على العود ضمن الطلبة المشاركين، حيث لم يتجاوز عمره ثماني سنوات، ورغم ذلك نجح في أن يقدم في الحفل عزفاً متميزاً على العود، لمقطوعة موسيقية بعنوان «بين النخيل» من تأليف نصير شمة، انتزع بها تصفيق الحضور طويلاً، أما الطالب أحمد الشيخ، فقد شكل مفاجأة أخرى، بعد ما أذهل الحضور بمهارته التي تفوق سنوات عمره الذي لا يتجاوز التسع سنوات ونصف السنة، في العزف على آله القانون، خلال عزفه مقطوعة «على جناح فراشة» من تألف نصير شمة، بالإضافة إلى مشاركته مع مجموعة القانون من طلبة «بيت العود» في المقطوعات التي قدموها للجمهور، بما يبشر بأن يحتل الشيخ مكانة متميزة بين عازفي القانون في العالم العربي في وقت قريب.

وتضمن الحفل العديد من الفقرات الموسيقية التي قدمها طلبة وخريجو «بيت العود» التابع لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث، على مدى ساعة تقريباً، بدأت بكلمة قصيرة للموسيقار نصير شمة، المشرف على «بيت العود» وعلى الحفل، أشار فيها إلى نجاح المشروع خلال العامين الماضيين في تثبيت أقدامه، وتقديم العديد من المواهب المتميزة، التي تقوم بدورها بتدريب مواهب جديدة في «بيت العود»، بما يجعل منه مشروعاً متواصلاً. موضحاً أن الطفل في عمر السابعة يمتلك القدرة على تعلم وإتقان العزف على الآلات الموسيقية بما يفوق البالغين كثيراً.

وأعرب شمة عن سعادته بمستوى المواهب التي كشف عنها «بيت العود» من الأطفال، لافتاً إلى أنه سيقدم خمسة من هؤلاء العازفين خلال حفله المقبل في باريس. مشيراً إلى أنه من المقرر أن يفتتح المشروع أقساماً للتدريب على آلات موسيقية أخرى إلى جانب العود والقانون، من بينها الجوزة والسنطور وغيرهما.

بعد ذلك قدم أساتذة وطلبة من مختلف الأعمار والجنسيات، مقطوعات موسيقية، من بينها «شقاوة إصبع» التي قدمها على القانون محمد عصام (11 عاماً»، و«فالس شت عربان» وقدمها زينة وبسام عبدالستار، و«افرح يا قلبي» التي اشترك في عزفها ثلاثي شيرين تهامي على العود، وبسام عبدالستار على القانون، وحسين الشيخ على الناي، وقدم محمد دحي عزفاً لمقطوعة «كابريس»، بينما اشتركت عزة زعرور وهزار إبداح في عزف «يا ستي يا ختياره» و«لاموني اللي غاروا مني» على آلة العود، وعزف إياد الخالدي مقطوعة «لو كان لي جناح»، أما فيصل الساري فقدم على آلة العود، وعلى غير العادة، مقطوعة غربية، أداها ببراعة، في حين اجتمع محمد طبارة على آلة العود مع أديب حماتو على آلة الجيتار لتقديم معزوفة «جدارية الحياة» من تأليف نصير شمة.

يذكر أن هيئة أبوظبي للثقافة والتراث احتفت في نوفمبر الماضي بمرور سنتين على إنشاء «بيت العود» الذي شكّل نقطة مهمة في استراتيجية أبوظبي الثقافية 2008-،2012 وأدّى في الأمسية 16 طالباً العديد من الفقرات الموسيقية الممتعة بإشراف الفنان نصير شمة، وأظهر الطلبة مهارات عالية من خلال تأدية أفضل المقطوعات الموسيقية العربية قديمها وحديثها، كما احتفى «بيت العود» في هذه المناسبة أيضاً بتخريج أول طالب من البيت، وهو الفنان الإماراتي علي عبيد.

كريم عهدي أصغر المشاركين في حقل «بيت العود».  الإمارات اليوم

طباعة