محركات جرارات للسينما الصينية

من فيلم «نانجينغ.. نانجينغ».        أرشيفية

كل الحروب تحتاج إلى عتاد، لكن في وقت السلم تأتي المعدات العسكرية في الصين من شركة صغيرة في الريف تخصص انتاجها لصناعة السينما. تقوم شركة «تشنغدو ينغمينغ موديل ديفيلوبمنت كامباني» بتصميم وانتاج نسخ من طائرات الهليكوبتر والدبابات والمعدات العسكرية الأخرى من كل حقب التاريخ الصيني من أجل استخدامها في الأفلام، وعرضها في الساحات والمعارض. يقول وو تشي يونغ مؤسس الشركة إنها الوحيدة في الصين التي تنتج وتبيع نسخاً بالحجم الطبيعي للمعدات العسكرية لصناعة السينما. وتصنع المعدات من معادن الخردة وتشغلها غالباً محركات الجرارات.

وقال وو من ورشته في ريف اقليم سيشوان «يصعب علينا كثيراً نحن العامة مشاهدة أسلحة في المتنزهات وأماكن أخرى. ومشاهدة معدات عسكرية أجنبية أمر أصعب، نريد ان نعرض على الناس نماذج طائراتنا ودباباتنا والمعدات العسكرية الاخرى. يمكن ان نستخدمها وسيلة لتعريفهم بالدفاع الوطني وأيضاً وسيلة ترفيه».

حققت الشركة لوو حلم حياته بعد أن نشأ في قرية صغيرة لم ينل فيها من التعليم سوى التعليم الابتدائي، وأحب وهو طفل ان يصنع نماذج صغيرة من الطائرات مستلهماً عمل والده في شركة لصناعة الطائرات في تشنغدو. وفي عام 1996 فتح وو شركته التي بدأت بإنتاج نماذج أصغر من الحجم الطبيعي ثم طورت نفسها لتنتج في ما بعد نماذج بالحجم الطبيعي. واستخدمت هذه النماذج في أكثر من خمسة أفلام صينية وطنية عن الحروب بما في ذلك فيلم «نانجينغ.. نانجينغ» الذي حقق نجاحاً كبيراً، والذي يتحدث عن الفظائع التي ارتكبتها القوات اليابانية حين احتلت مدينة صينية.

طباعة