الملاريا قتلت توت عنخ آمون

أكدت دراسة نشرت في الولايات المتحدة أن الفرعون الشهير توت عنخ آمون، الذي شكل منذ 3000 سنة لغزاً من ألغاز الحضارة المصرية القديمة هو ابن الفرعون اخناتون، وأنه توفي بالملاريا وبمرض في العظام. ولم يكن قد يتجاوز 19 من عمره. ولم يكن لتوت عنخ آمون وريث ما دفع علماء الآثار المصرية الى الاعتقاد بأن مرضاً وراثياً لدى السلالة 18 هو سبب وفاته في هذه السن بعد تسع سنوات من تربعه على عرش مصر. واعتمد الباحثون على التصوير بالأشعة وتحليل الحمض النووي لهذه الدراسة التي اجريت على 16 مومياء 11 منها تعود للعائلة الملكية ومن بينها مومياء لتوت عنخ آمون. وتنفي هذه الدراسة كل النظريات التي تقول إن توت عنخ آمون كان يعاني من تثدي الرجال، ومن غير المحتمل ان يكون مظهر توت عنخ آمون أو أخناتون غريباً أو مخنثاً. ويعتبر الباحثون أن هذه الدراسة تفتتح حقبة جديدة من الأبحاث في علم الأنساب الجزئي والخرائط الجينية القديمة للأمراض الشائعة في الحقبة الفرعونية.

طباعة