ملاجئ تتحوّل إلى مراكز فنون في دمشق

قال النحات السوري العالمي مصطفى علي، ان عمليات الترميم والديكور التي يشرف عليها لتجميل عدد من الملاجئ في دمشق القديمة، شارفت على الانتهاء، وأحد هذه الملاجئ في حي القشلة في منطقة باب توما تم افتتاحه. وأضاف الفنان المعروف بنشاطه العام، أن محافظة دمشق اتخذت قراراً جريئاً وشجاعاً بتحويل هذه الملاجئ، التي يعود تاريخ معظمها إلى فترتي الحربين العالميتين الأولى والثانية؛ الى مراكز لأنشطة ثقافية وفنية متنوعة. ولفت علي إلى أن هذه المراكز التي يشرف هو وفريق عمله على إعادتها الى الحياة وذلك بالتعاون مع محافظة دمشق، ووضعها في الخدمة، يجري الآن ترميمها من الداخل مع الحفاظ على هيكلها الخارجي وبعض محتوياتها الداخلية، ولاسيما الحجارة والأخشاب التي تشكل جزءاً مهماً من رونقها وأهميتها التاريخية.

طباعة