مهرجان برلين السينمائي يدعم هايتي

من فيلم «مولوخ تروبيكال». آوت ناو

عرض المخرج الهايتي راول بيك، أول من أمس، فيلمه«مولوخ تروبيكال» في مهرجان برلين السينمائي الدولي وقرر المهرجان إدراج هذا الفيلم بشكل خاص في برنامجه بسبب كارثة الزلزال المدمر الذي ضرب هايتي الشهر الماضي، ولدعم مساعدات منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسيف» لضحايا الزلزال. وتم تصوير الفيلم قبل وقوع الزلزال. وتدور أحداثه حول رئيس منتخب بطريقة ديمقراطية يتشبث بمنصبه على الرغم من حدوث تمرد شعبي. وينظر بيك إلى عمله كقصة عالمية عن السلطة، وليس لمحة شخصية عن رئيس هايتي السابق جانبرتران أرستيد. وقال بيك الذي كان يشغل منصب وزير الثقافة في هايتي بين عامي 1996و1997 «هذا الفيلم ليس سيرة ذاتية لأرستيد».

وتدور أحداث الفيلم في قلعة جبلية شمالي هايتي، حيث يتحصن الرئيس مع حاشيته. ويتم الإعداد لحفل حكومي، إلا أن عدداً من الضيوف الأجانب يلغون مشاركتهم، ثم تنقلب الأجواء ضد الرئيس حتى يتخلى عنه الأميركيون.

وقبل عرض الفيلم روجت سفيرة «اليونيسيف» زابينه كريستيانزن لتقديم المزيد من الدعم لضحايا الزلزال في هايتي. وقالت كريستيانزن إن تراجع الاهتمام الإعلامي بالأمر لا يعني أنه تم إنجازه.

طباعة