نيوزيلندي يتقدم بطلب للمحكمة للسماح له بركوب الدراجة عاريا

تقدم رجل نيوزيلندي"40عاما" بطلب للمحكمة العليا في بلاده للسماح له بركوب الدراجة وهو متجرد من ملابسه تماما في الطرقات العامة. وكان نيك لوي ، وهو عامل بناء من ولينجتون ، يستأنف حكما صدر ضده يقضي بتغريمه مئتي دولار نيوزيلندي (140 دولار أمريكي) وإدانته بارتكاب فعل فاضح ، وقال في استئنافه إن هناك شواهد تؤكد أن مواطني نيوزيلندا صاروا أكثر تسامحا مع فكرة التجرد من الملابس.

ونقلت صحيفة "دومينيون بوست" في عددها الصادر اليوم  عن لوي قوله إنه لم يأت شيئا مشينا بركوبه الدراجة وهو عار على طريق زراعي هادئ في مدينة "أبر هت"  خلال اليوم العالمي لركوب الدراجات دون ملابس العام الماضي.

ووجهت له التهم بعد اعتراض قائد سيارة له واستدعائه الشرطة. وقال لوي للصحيفة :"إنه نمط حياة..إن ارتداء الملابس ليس مريحا..المسألة ليسة مسألة استعراض..لا أشعر بالراحة أثناء ارتداء الملابس". وأضاف :"إنني أتجول حول منزلي وأنا عار ..وأجتز حشيش الحديقة وأنا عار ..وسأعتني بحديقتي وأنا عارلماذا أجبر على ارتداء  الكثير من الملابس التي تفوح منها الروائح الكريهة والمبللة بالعرق بينما لا أحتاج لارتدائها؟".

واستند لوي في استئنافه لاستعراضات العري في الشوارع واليوم الوطني للعري ويوم زفاف العرايا ومؤخرا اليوم العالمي لركوب الدراجات دون ملابس على طريق "سنترال أوتاجو ريل تريل" كدليل على "أننا لم نعد متزمتين كما اعتدنا". وقرر القاضي تأجيل البت في الاستئناف إلى موعد لاحق.

طباعة