«سمبوزيوم أبوظبي» نحت أمام الجمهور - الإمارات اليوم

«سمبوزيوم أبوظبي» نحت أمام الجمهور

من أعمال احد المشاركين بالسمبوزيوم الذي سيتحول إلى حدث سنوي في الوقت نفسه. تصوير: إريك أرازاس

تشهد العاصمة أبوظبي في الفترة من 25 فبراير الجاري وحتى السابع من أبريل المقبل، فعاليات «سمبوزيوم أبوظبي الدولي للنحت»، الذي يقام في نادي القوات المسلحة بأبوظبي، بمشاركة 17 من كبار النحاتين العالميين المعروفين بإبداعاتهم لمنحوتات عالمية رائدة في عدد من العواصم العالمية البارزة، وبتنظيم من جامعة زايد بالتعاون مع غاليري سلوى زيدان وبشراكة استراتيجية من بلدية مدينة أبوظبي ونادي ضباط القوات المسلحة.

وأوضحت مديرة السمبوزيوم الفنانة سلوى زيدان لـ«الإمارات اليوم» أن هذا الحدث المهم، الذي يقام للمرة الاولى في دولة الإمارات، «سيضم فنانين من مختلف أنحاء العالم، تم اختيارهم بدقة ووفق معايير تضمن نجاحه، لضمان اختيار أسماء لامعة لديها القدرة على تقديم اعمال مميزة ترقى بمستوى الحدث، وأن تكون هناك حالة من التوافق والتجانس بين الفنانين المشاركين على المستويين الفني والإنساني، مع ضرورة ان يكون الفنان سبق له المشاركة في سبعة أحداث دولية مماثلة».

وأشارت زيدان الى أن السمبوزيوم سيتحول إلى حدث سنوي، وسيقام غالبا في التوقيت السنوي نفسه نظراً لانه يقام في الهواء الطلق، ومن الأفضل ان يقام في الفترة الزمنية التي يعتدل فيها الطقس في الإمارات أي بين شهري مارس وأبريل، متوقعة ان تشهد الأعوام المقبلة زيادة في عدد الفنانين المشاركين. كما عبرت عن سعادتها بمشاركة الفنان الإماراتي حسن شريف في الدورة الأولى من الحدث، «لما له من ثقل على الساحة الفنية وتاريخ ثري يحقق مشاركة مشرفة للإمارات في الحدث»، على ان تشهد الدورات المقبلة مشاركة أسماء أخرى من دولة الإمارات.

وأفادت سلوى زيدان خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد ظهر أمس، بجامعة زايد في أبوظبي بأنه «منذ الإعلان عن السمبوزيوم تلقينا العديد من المشاركات من فنانين من مختلف أنحاء العالم، حيث وصل عدد طلبات الفنانين الراغبين بالاشتراك إلى نحو 400 طلب». موضحة أن المفهوم الفني للأعمال والمنحوتات المقدمة تراوحت بين الأعمال المجردة التي تنتمي في الغالب إلى حركة النحت المعاصر ومدارسه المختلفة التي في معظمها تهدف إلى إبراز الحركة والشكل ببساطة واختصار، حيث قامت لجنة مختصة بالتعاون مع جامعة زايد بتقييم الأعمال المقدمة وانتقاء 17 فناناً للمشاركة في «سمبوزيوم أبوظبي الدولي للنحت» في دورته الأولى.

وأضافت أنه من خلال «سمبوزيوم أبوظبي الدولي للنحت» ستتاح للعديد من المواطنين والمقيمين في العاصمة أبوظبي والسياح الزائرين لمختلف أنحاء دولة الإمارات فرصة للتعرف إلى خطوات ابتكار المنحوتات المختارة، ومراقبة النحاتين العالميين المشاركين خلال مختلف مراحل تطور أعمالهم النحتية من التخطيط والنحت والتخشين والصقل والتلميع.

من جانبه اعتبر مدير جامعة زايد الدكتور سليمان الجاسم، أن «سمبوزيوم أبوظبي الدولي للنحت» الذي يقام تحت شعار «تقارب المجتمعات عبر لغة الفنون» يعد حدثاً تاريخياً باعتباره الملتقى الأول من نوعه في العاصمة الذي يتيح للفنانين المشاركين نحت إبداعاتهم في ورش عمل مخصصة لهم في نادي ضباط القوات المسلحة بأبوظبي، الأمر الذي يمثل قفزة نوعية ستساهم بشكل فاعل في الارتقاء بقطاع الثقافة والفنون في الإمارات، لافتاً الى أن الهدف من الحدث هو تشجيع التعاون الفني والثقافي بين فنانين من مختلف الحضارات والثقافات بما يواكب اهتمام القيادة الرشيدة بتعزيز القيم الجمالية والفنية، وتعزيز مكانة دولة الإمارات ملتقى عالمياً للإبداع الفني والثقافي وترسيخ مكانة العاصمة أبوظبي مقراً رائداً ووجهة عالمية رئيسة للثقافة والفنون، خصوصاً مع ما تشهده الإمارة من نهضة ثقافية وفنية في استقطاب نخبة من المتاحف العالمية البارزة، مشيراً إلى ان الحدث سيختتم دورته الأولى في حفل ختامي يكشف عن المنحوتات الفنية التي عمل عليها النحاتون المشاركون طوال فترة الملتقى، وبعد الانتهاء من العمل ستقوم بلدية مدينة أبوظبي باختيار وتحديد الأماكن الدائمة والملائمة لوضع تلك المنحوتات في مختلف مناطق إمارة أبوظبي.

وتم خلال المؤتمر الصحافي الإعلان عن أسماء النحاتين المشاركين في السمبوزيوم وهم: بيلي لي -المملكة المتحدة، كارولين رامرسدورفر - النمسا، إيهاب اللبان - مصر، خورخي فيلين - بلغاريا، غريغور كريغار - سلوفينيا، حسن شريف - الإمارات العربية المتحدة، هوانغ سيونغ وو - كوريا، جو كلاي - ألمانيا، جون بارلو هودسون - الولايات المتحدة الأميركية، جون غوغاباريشفيلي - جمهورية جورجيا، قسطنطين ديموبولوس - أستراليا، يوشين أوغاتا - اليابان، حسام شيا - لبنان، فابريزيو دييتشي - إيطاليا، خوانخو نوفيلا - إسبانيا، بيتري بيتروف - بلغاريا وماساهيرو هاسيغاوا - اليابان.
طباعة