طالب أسترالي يلقى حتفه بعدما طعنه زميله

لقي صبي أسترالي (12 عاماً) حتفه أمس متأثراً بجرح أصيب به خلال شجار في فناء مدرسة كاثوليكية بمدينة بريسبان. وعلى الرغم من أن الصبي تلقى طعنة بسكين في الصدر من زميل له (13 عاماً) احتاج لنقله إلى المستشفى لتلقي العلاج، نظراً لإصابته بجرح أقل في الخطورة.

وقال مدير مدرسة القديس باتريك ميشيل كارول «على الرغم من أنه ليس بإمكاني مناقشة تفاصيل حول كيفية إصابة التلميذ، فإنه يمكنني تأكيد عدم تورط تلميذ آخر من المدرسة في الحادث، وأن تلميذاً آخر يساعد الشرطة الآن في تحقيقاتها».

وأضاف «ندعو لجميع المتضررين من المأساة المروعة، لا سيما والديّ الصبي القتيل».

ولقي الضحية حتفه بعد وقت قصير من نقله إلى المستشفى.

والحادث الذي وقع في مدرسة القديس باتريك هو الجريمة الثانية التي تقع طعناً بالسكين في مدرسة كاثوليكية للذكور في بريسبان خلال 10 أيام.

كان قد طعن صبي في ساقه في مدرسة القديس جوزيف القريبة، وتُجرى محاكمة تلميذ من مدرسة أخرى بهذا الشأن.

طباعة