طفلة في السابعة تقود فرقة سامبا

قادت إحدى ملكات كرنفال ريو دي جانيرو وهي طفلة في السابعة من عمرها قارعي الطبول في استاد سامبادروم وسط دموع انهمرت على وجنتيها، ما قد يزيد الجدل بشأن تحميل طفلة صغيرة مسؤولية هذا الدور المثير ويعرّضها لضغوط كبيرة. وطرفت عينا جوليا ليرا وسط اضواء الاستاد البراقة والالعاب النارية التي تصم الآذان، وسرعان ما انفجرت في البكاء حين تدافع المصورون والصحافيون حولها قبل ان تبدأ فرقتها عرضها لرقصة السامبا. وكانت ليرا ترتدي فستاناً قرمزياً قصيراً طرز الجزء العلوي منه بالترتر، ووضعت تاجاً فضياً. وظلت صامتة في مواجهة اسئلة الصحافيين، ثم فجأة بدا عليها انزعاج واضح واضطر والدها وبقية اعضاء الفرقة الى تهدئتها، بينما انهمرت الدموع من عينيها.
طباعة