جدّات مروّجات للمخدرات

يشهد متوسط سن مروجي المخدرات في تشيلي ارتفاعاً، إذ إن السلطات أوقفت منذ مطلع العام الجاري 16 شخصاً تراوح أعمارهم بين 60 و80 سنة، معظمهم من النساء اللواتي يعتقد أنهن لا يلفتن نظر الشرطة مثل الرجال. وقال مدير وحدة مكافحة المخدرات كلاوديو سالازار، لصحيفة «ايل ميركوريو» إن «ممولي عمليات التهريب يوظفون نساء متقدمات في السن، لأن مواصفاتهن لا تتطابق مع تلك الخاصة بالجانحين النموذجيين، ويستفيدون من دعم جيرانهن». وأضاف أن «تجارة المخدرات تساعدهن على الخروج من الفقر الذي يعشنه، كما تؤمّن لهن مدخولاً يعينهن على الاستمرار في الحياة. ولا يبلّغ جيرانهن عنهن، لأنهم يعلمون أنهن سيكنّ في وضع صعب». وتعيش معظم هؤلاء الجدات المروجات للمخدرات في أحياء العاصمة سانتياغو الفقيرة. وهن إما يحصلن على مساعدة رمزية أو لا يجدن عملاً بسبب سنهن. وبين الجدات اللواتي تم إيقافهن صديقتان من بلدة بوفيدانسيا تبلغان من العمر 72 و79 عاماً وتعيشان معاً في منزل ضبطت فيه قوى الأمن كيلوغرامين من الكوكايين و38 مليون بيزوس (70 ألف دولار).

طباعة