إقبال كبير على «سندريلا والحذاء الذهبي»

عرض «سندريلا» رحلة ترفيهية أسطورية في عالم من الخيال.             تصوير: إريك أرازاس

قال مدير عام مؤسسة سكاي للمعارض والمؤتمرات المنظمة لعرض «سندريلا والحذاء الذهبي» أكرم صبري، إن «عرض (سندريلا) يعتبر من أحد العروض الاستعراضية العالمية، حيث شاهده أكثر من مليون مشاهد في أوروبا»، مضيفاً أن النجم البريطاني جيمس شيلدون قام بدور «الأمير الأزرق» بينما تقوم الممثلة البريطانية أماندا بدور سندريلا في هذا العرض المسرحي الذي يقدم على مدى 10 أيام حتى يوم 20 فبراير الجاري على المسرح الوطني بأبوظبي، وكان العرض قد بدأ في 10 من الشهر الجاري.

وأعربت جماهير بعد مشاهدة عرض «سندريلا والحذاء الذهبي» الذي لقي إقبالاً من مختلف شرائح المجتمع، أول من أمس؛ عن سعادتها لوجود مثل هذه العروض الشيقة التي تسهم في إسعاد الناس، بالإضافة إلى التعرف إلى الثقافات المختلفة. وتفاعل الجمهور أثناء العرض مع أبطال العرض بحماس شديد للغاية، وكان العمل في إطار كوميدي تفهمه الجمهور ببساطة.

وقال رئيس مجلس إدارة مؤسسة سكاي للمؤتمرات والمعارض، محمد سعيد المزروعي ان «الدعوة مجانية لمراكز ذوي الاحتياجات الخاصة، ومنها مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وشؤون القُصّر، والعديد من المراكز الأخرى بالدولة»، مشيراً إلى أن عدد المدعوين من المعاقين بلغ أكثر من 3000.

ويصل عدد فريق عمل هذا العرض قرابة 30 فناناً وإدارياً مع طاقم فني متخصص، فيما تعتبر ديكورات العرض من اضخم الديكورات وأروعها، حيث يتم استخدام اضاءات خاصة وخدع بصرية وصوتية تجسد الأسطورة الجميلة لقصة سندريلا. ويستمر العرض المسرحي على مدى ساعتين في فصلين، ما يتيح للعائلات والجمهور الاستمتاع برحلة ترفيهية أسطورية في عالم من الخيال حيث الصراع بين الخير والشر محسوم، وحيث المفارقات المذهلة التي تواجه سندريلا ويتم عرضها في إطار كوميدي.

ويؤكد الخبراء أن حق ثقافة الطفل بات واضحاً وحقاً مكتسباً لإسعاد الأطفال بكل الأعمار في الإمارات، وخصوصاً بمشاهدتهم تلك العروض التي تبعث السرور في نفوس الأطفال وعائلاتهم.

طباعة