«أبوظبي للثقافة» ترعى مهرجان طلبة «الإمارات»

أعلنت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث عن رعايتها فعاليات المهرجان الثقافي الأول لطلبة جامعة الإمارات، تحت شعار «زايد الأول.. مسيرة إمارة رائدة وسيرة حلم الاتحاد»، الذي تنظمه جامعة الإمارات في الفترة الممتدة من 14 وحتى 16 فبراير الجاري في العين، في إطار الحملة التوعوية الشاملة التي أطلقتها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث منذ مطلع شهر مايو الماضي، بمناسبة مرور 100 عام على رحيل المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن خليفة (زايد الأول)، وذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي عقدته الهيئة في قاعة ابن ماجد أمس، بحضور الدكتور ناصر العامري المدير التنفيذي للأنشطة والريادة الطلابية في جامعة الإمارات، وعبدالله القبيسي مدير إدارة الاتصال في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، وراشد عمير الشامسي مدير الأنشطة الطلابية في الجامعة.

وقال العامري إن فكرة المهرجان الثقافي الأول لطلبة جامعة الإمارات جاءت تجسيداً لحرص الجامعة ممثلة في إدارة الأنشطة والريادة الطلابية على إبراز المواهب الطلابية من الجنسين، وعلى إبراز مشاركات أبنائنا الطلبة في منافسات الأسبوع الثقافي والعلمي السابع لجامعات دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي ستستضيفه جامعة الملك عبدالعزيز في السعودية خلال مارس المقبل، وبمناسبة مرور 100 عام على وفاة الشيخ زايد بن خليفة آل نهيان رحمه الله (زايد الأول)، تخليداً لذكرى هذا الرمز الوطني صاحب التاريخ العريق، وتأصيلاً للقيم والعادات والتقاليد الأصيلة في الدولة، وذلك برعاية كريمة من الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الرئيس الأعلى للجامعة وبالتعاون الفعال مع هيئة أبوظبي للثقافة والتراث الذي يعتبر باكورة تعاون مثمر مع الهيئة، وقد راعينا أن تتنوع في هذا المهرجان الأنشطة الثقافية ما بين معارض فنية وعلمية وتراثية وفنون شعبية وأمسيات شعرية وقصصية وموسيقية.

من جهته أشار القبيسي إلى «إننا في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث نعرب عن فخرنا برعاية المهرجان الثقافي الأول لطلبة جامعة الإمارات «زايد الأول.. مسيرة إمارة رائدة وسيرة حلم الاتحاد»، الذي يحمل شعار حملتنا التي انطلقت منذ بداية مايو الماضي، ويأتي استكمالاً للاحتفالية بمئوية الشيخ زايد الكبير والإنجازات التي حققها، ومن أجل توعية الطلاب بتاريخ وتراث الدولة، كما نهدف من خلال حملتنا إلى توثيق تراثنا العريق بأبحاث ودراسات ورسومات ومعارض وكل ما يمكن تقديمه عبر شبابنا وجيلنا الجديد الذي نضع فيه كل أمنياتنا وأحلامنا بحاضر يحمل عبق التاريخ بين طياته».

يذكر أن المهرجان يشتمل على فعاليات ثقافية وعلمية وفنية تستمر لمدة ثلاثة أيام، تعرض فيه جميع إبداعات الطلبة (طلاب وطالبات) الأدبية والفنية والمبتكرات العلمية، بالإضافة إلى تنظيم معرض فني وتراثي وأمسيات شعرية وموسيقية وفقرات للفنون الشعبية ومعرض خاص عن الشيخ زايد الأول الذي استطاع أن يحقق على أرض الواقع الخير والطمأنينة.

طباعة