جنود بريطانيون مخمورون يحطّمون مطعماً إسبانياً

قام جنود بريطانيون مخمورون بتدمير مرافق أحد المطاعم في جزيرة لانزاروته الإسبانية السياحية، ما أدى إلى استياء كبير في إسبانيا. وقال طباخ المطعم مارتن فيسيشيا لصحيفة «إل باييس» الإسبانية في عددها الصادر، أمس، إن ما لا يقل عن ستة جنود بريطانيين قاموا بتحويل مطعم في بلدة كوستا تيجيس إلى أطلال، وضربوا أربعة من العاملين ضرباً مبرحاً استلزم نقلهم إلى المستشفى، وأثاروا الرعب بين زبائن المطعم. وأضاف طباخ، وهو ممن تعرضوا للضرب «لم يتوقف الجنود عن كيل الضربات لي، حتى ظننت أنهم سيقتلونني». وقالت وسائل الإعلام الإسبانية، إن الجنود البريطانيين الذين يشاركون الآن في مناورات تجرى على سطح الجزيرة وهي احدى جزر الكناري، لجأوا إلى العنف عندما طالبهم صاحب المطعم برد زجاجة خمر سرقوها. وأضافت وسائل الإعلام أن الجنود ردوا على ذلك فوراً بضرب العاملين بالمطعم وتحطيم الطاولات والكراسي والنوافذ. وألقت الشرطة القبض على الجنود وأمرت قاضية إسبانية بالتحفظ عليهم على ذمة التحقيق.

طباعة